شريط الأخبار

بالأسماء.. "إسرائيل" ترفض تسليم جثامين شهداء غزة وعناصر حماس والجهاد بالضفة

06:04 - 05 تشرين أول / يوليو 2011

حدد عشرة أسماء لن يتم تسليمهم جثامينهم للسلطة مهما حصل

باراك: لن نفرج عن جثامين منفذي العمليات الاستشهادية الخطيرة وعلى رأسهم "هنادي جرادات" ونشطاء حماس وشهداء قطاع غزة

فلسطين اليوم: ترجمة خاصة

تراجع وزير الحرب الإسرائيلي أيهود باراك مساء اليوم، عن قراره الذي أعلنه الليلة برفضه تسليم الجانب الفلسطيني جثامين 84 شهيداً فلسطينياً تحتجزهم "إسرائيل" في مقابر تطلق عليها "مقابر الأرقام".

ووفقاً للقناة الإسرائيلية العاشرة فقد وافق باراك على الإفراج عن جثامين شهداء فلسطينيين باستثناء عشرة جثامين على رأسهم الشهيدة "هنادي جرادات" من حركة الجهاد الإسلامي منفذة عملية مطعم مكسيم في حيفا، لأنهم نفذوا عمليات استشهادية خطيرة وأوضعت ضحايا كبيرة في صفوف "الإسرائيليين" بالإضافة إلى وشهداء قطاع غزة بالكامل.

وقال باراك:" اتخذتُ قراراً بعدم تسليم جثامين الشهداء الفلسطينيين العشرة وشهداء قطاع غزة،  المحتجزين في "مقابر الأرقام" للسلطة الفلسطينية، لعدة أسباب أهمها أن الأمر سيلحق أضرارا بصفقة تبادل الأسرى مع حماس.

وأضاف أنه لو جرى مستقبلاً حلاً للقضية فإنه لن ولم يتم الإفراج عن عشرة من جثامين الشهداء وهم:

1- جثمان الشهيدة "هنادي جردات" منفذة عملية مطعم مكسيم في حيفا

2- الشهيد عامر الفار من الجبهة الشعبية فجر نفسه في كشك خضروات بسوق الكرمل بتل أبيب

3- عبد الله بدران منفذ عملية نادي ستيج في تل أبيب .. من الجهاد الإسلامي

4- 5 - الأخوان عماد وعادل عوض الله من قادة عز الدين القسام

6- فؤاد القواسمة من قادة حماس في الخليل

7- عبد الله القواسمة من قادة حماس

8- رامز اسليم منفذ عملية ( كافي هليل) في القدس

9- إيهاب أبو سليم منفذ عملية تصروفين

10-  عبد الرحيم تلاحمة من قادة الجهاد الإسلامي في الخليل المسؤول عن تنفيذ عملية طريق المصلين اليهود في الخليل.

وأعطى باراك تعليماته بعدم الحديث عن جثامين شهداء قطاع غزة في أي محادثات رسمية مع السلطة الفلسطينية.

وقال باراك:" نحن ندرس كل الموضوع وسنرى بالضبط كيف تدحرج قرار تسليم السلطة الجثامين، مضيفاً أن هناك محادثات مع السلطة الفلسطينية حول أمور كثيرة ومن بينها طرحت قضية تسليم جثامين شهداء محتجزين في "مقابر الأرقام" للسلطة الفلسطينية.

انشر عبر