شريط الأخبار

من يجيب السؤال..هل سيقبل صاحب البيت بنصف الإيجار؟

08:52 - 04 تموز / يوليو 2011

من يجيب السؤال..هل سيقبل صاحب البيت بنصف الإيجار؟

فلسطين اليوم- غزة (خاص)

ما أن أعلن رئيس الوزراء بالحكومة الفلسطينية برام الله سلام فياض عن عزم حكومته صرف نصف قيمة الراتب الأربعاء المقبل، حتى ثار أحد المواطنين متسائلاً بغضب وهل سيقبل صاحب البيت بنصف الإيجار؟

 

ولم يكتف أبو خالد مسلم (32 عاماً) بذكر صاحب البيت، فقد أخذ يُعدد على يديه فواتير الكهرباء والماء والتليفون و"روشتة الطبيب"، وأخرى لصاحب الدكان، وأخرى لبائع الخضروات، ولم يكف عن ذكر كل مصاريف منزله الشهرية، حتى اكتفى بالقول:"الحمد لله يارب".

 

وقد تحدث مسلم لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، وقد بدت عليه ملامح الغضب، حيث أشار إلى أن بداية كل شهر تُشكل مأساة بالنسبة له حيث أصبح الراتب يشكل هاجس خوف بسبب 

الحديث المتواصل عن أزمة الرواتب وتأخيرها، وآخرها هو إعلان فياض عن صرف نصف راتب للموظفين.

 

وتساءل مسلم باستهجان:"أين سنصرف نصف الراتب، المتطلبات تزيد، والأسعار مرتفعة، والظروف تزيد صعوبة عن كل سابق".

 

أما المواطن محمد بركة فقد وجه رسالة لوزارة المالية برام الله:" إلى متى سيبقى الموظف رهينة للراتب كل شهر، وهل يمكن أن أصحاب الفواتير أن ينتظرون ما عليهم من ديون".

 

وأشار بركة، إلى أن حكومة رام الله عليها أن تقوم بعمل مشاريع للتخلص من السيطرة الصهيونية على الرواتب، لعدم الارتهان للشروط الإسرائيلية، خاصةً أن موظفي غزة يعتمدون على رواتبهم في كسب رزقهم.

  

وكان فياض قد أعلن عن صرف نصف راتب لكل موظف بما لا يقل عن 1400 شيكل ولا يزيد عن 4500 شيكل، يوم الأربعاء المقبل، وسيتم استكمالها حال ورود التمويل اللازم.

وعزا فياض ذلك إلى أن السلطة الوطنية تواجه عجزاً تمويلياً منذ مطلع العام الجاري يعادل 30 مليون دولار شهرياً، جراء نقص التمويل الخارجي بالقياس مع ما هو مقرر لدعم خزينة السلطة.

 

وبين فياض، أن المشكلة الرئيسية تكمن في الأزمة الحادة الناتجة عن عدم ورود المساعدات ونقص التمويل المخصص لدعم الموازنة.

 

 

انشر عبر