شريط الأخبار

في العاشر من الشهر الحالي..معرض للأثاث في غزة

09:41 - 03 تموز / يوليو 2011

في العاشر من الشهر الحالي..معرض للأثاث في غزة

فلسطين اليوم-غزة

استكمل الاتحاد العام للصناعات بالتعاون مع مركز التجارة الفلسطيني "بال تريد" ودعم من وكالة التنمية الألمانية، الترتيبات النهائية اللازمة لتنظيم المعرض الوطني للأثاث الذي ستنطلق فعالياته في العاشر من الشهر الحالي في مدينة غزة وتستمر لمدة ثلاثة أيام.

وأشار مدير الاتحاد في غزة خضر رمضان إلى أن عشرين شركة من شركات ومصانع إنتاج الأثاث المنزلي والمكتبي ستشارك في هذا المعرض الذي يعد الأول الذي يتم تنظيمه منذ فرض الحصار، منوها إلى أن المعرض الأخير للأثاث كان في العام 2005.

وأوضح رمضان في حديث لـ صحيفة "الأيام" أن المعرض سيضم معروضات مختلفة من منتجات الصناعات الخشبية منها الأثاث المكتبي والمنزلي وغرف الأطفال وغيرها من منتجات هذه الصناعة التي كان يعمل فيها ما قبل الحصار المفروض ما يزيد على سبعة آلاف عامل، وكانت تصدر شهرياً منتجات بقيمة تتجاوز 300 ألف دولار شهرياً.

واعتبر رمضان أن تنظيم هذا المعرض يستهدف بالدرجة الأولى دعم وتعزيز حصة منتجات الصناعات الخشبية في السوق المحلية وتعريف ممثلي المؤسسات الدولية المهتمة بشؤون القطاع الخاص على ما تتمتع به هذه المنتجات من قدرة تنافسية وجودة عالية، إضافة إلى ملاءمة هذه المنتجات ومتطلبات الأسواق الخارجية، لافتاً إلى أنه تمت دعوة عدد كبير من ممثلي المؤسسات الدولية لحضور افتتاح المعرض.

ونوه إلى أن قطاع الصناعات الخشبية استطاع خلال العام الأخير استعادة نشاطه الإنتاجي بقدرة نحو 70% وذلك في أعقاب التسهيلات المحدودة التي اتخذها الجانب الإسرائيلي، على صعيد إدخال بعض أصناف المواد الخام اللازمة لهذه الصناعة منذ حزيران العام الماضي.

وأكد رمضان أن منتجات صناعة الأثاث كانت تشكل واحدة من أهم الصادرات الصناعية لقطاع غزة، مبينا أن آخر شحنة تم تصديرها كانت في شهر حزيران من عام 2006 ومنذ ذلك الحين لم يتم تصدير أية قطعة أثاث سواء للسوق الإسرائيلية التي كانت تعد من أهم الأسواق المستوردة لهذه المنتجات أو لسوق الضفة الغربية.

وشدد على ضرورة تفعيل وفد الجهات الدولية وفي مقدمتها اللجنة الرباعية الدولية التي توصلت مع الجانب الإسرائيلي منذ شهر نيسان الماضي لاتفاق قضى بتصدير منتجات ثلاثة قطاعات تصديرية (الأثاث والخياطة والصناعة الغذائية).

ونوه إلى أن الاتحاد باشر بإعداد دراسة مسحية للقطاعات المذكورة إضافة إلى دراسة متخصصة شملت إعداد إستراتيجية لقطاع الأثاث من حيث احتياجاته ومتطلبات النهوض به.

وأوضح أن الاتحاد يعتزم تنظيم بعثات تجارية إلى أسواق أوروبية شارك فيها عدد من ممثلي القطاعات التصديرية، وذلك لبحث فرص تصدير هذه المنتجات بمجرد أن يسمح الاحتلال بتنفيذ تعهداته تجاه تصدير منتجات القطاعات المذكورة.

إلى ذلك، تطرق رمضان إلى أهمية المعرض بالنسبة للشركات العارضة التي سيتاح المجال أمامها لتسويق منتجاتها محلياً وإبرام صفقات مع معارض تجارية، إضافة إلى ما سينظم على هامش هذا المعرض من فعاليات ترويجية لمنتجات الأثاث.

 

 

 

انشر عبر