شريط الأخبار

ناشطون أمريكيون يكشفون زيف مكتب نتنياهو ضد اسطول الحرية وحماس

04:12 - 28 كانون أول / يونيو 2011


ناشطون أمريكيون يكشفون زيف مكتب نتنياهو ضد اسطول الحرية وحماس

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

اتهم مدونون ونشطاء أمريكيون على الانترنت مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية وجهات تابعة له بالوقوف وراء فبركة فيلم دعائي يهاجم منظمي أسطول الحرية2, وحركة حماس ويتهمهم بالمساس بحقوق الإنسان.

وتم نشر الفيلم المذكور عبر مواقع الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي, ويتضمن مقاطع لشخص يتقمص شخصية ناشط أوروبي يدعى مارك وهو من مثلي الجنس ويدعي أنه توجه إلى إحدى المنظمات الأوروبية للمشاركة في أسطول الحرية2 وطلب الانضمام إلى صفوف المنظمة الأوروبية لكن طلبه وجه بالرفض بحجة أن ذلك يتعارض مع مصلحة المنظمة.

ويقول مارك خلال الفيلم المفبرك: "إنني لست خبيرا في شئون الشرق الأوسط, ولكن الحديث عن حركة حماس التي يسمي وزير خارجيتها مثلي الجنس بالمجانين والمنحرفين, وهل تعرفون أن حماس أغلقت مكاتب لمنظمات حقوق الإنسان, وتهاجم مراكز حقوق المرأة وتقتل ناشطي حقوق الإنسان, إن هؤلاء الناس هم الذين تدعمهم جماعة أسطول الحرية".

وأجرى عدد من المدونين الأمريكيين فحص لهذا الفيلم وتبين أنه تم نشره على شبكات التواصل الاجتماعي بواسطة مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية, ونشطاء دعاية معروفين باتصالهم بمنظومة الدعاية التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية.

واتهم المدونون مكتب رئيس الحكومة بفبركة هذا الفيلم ونشره, وبعد اكتشاف أمره اختفى الفيلم من جميع المواقع المرتبطة بمكتب رئيس الحكومة.

واكتفى مكتب رئيس الحكومة بالتعليق على هذه الحادثة بالقول "إن هناك جهات مختلفة تعمل في الدعاية الخارجية تقوم بنشر مواضيع على الانترنت يرون أنها تخدم المصلحة الإسرائيلية".

انشر عبر