شريط الأخبار

نتنياهو يتراجع عن تهديد الصحافيين الأجانب المشاركين بأسطول الحرية

09:12 - 27 كانون أول / يونيو 2011


نتنياهو يتراجع عن تهديد الصحافيين الأجانب المشاركين بأسطول الحرية

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

تراحع رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو اليوم عن  تهديد مدير مكتب الصحافة الحكومي الإسرائيلي أورين هيلمان بفرض عقوبات على مراسلي وسائل إعلام أجنبية في حال شاركوا في رحلة أسطول الحرية بهدف تغطية الحدث صحافيا.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر في مكتب نتنياهو قولها إنه "لدى علم رئيس الوزراء بالأمر اصدر تعليمات بعدم ممارسة السياسة العادية المتبعة ضد متسللين وأولئك الذين يدخلون بصورة غير قانونية إلى إسرائيل وتم الاتفاق على ضم وسائل إعلام إسرائيلية ودولية إلى بوارج سلاح البحرية بهدف إحداث شفافية وتغطية صادقة للأحداث".

وكان هيلمان قد هدد مراسلي وسائل الإعلام الأجنبية بان من يشارك في الاسطول سيتم إبعاده عن إسرائيل لمدة 10 سنوات ومصادرة معداتهم إضافة لعقوبات أخرى.

ووصف هيلمان، في رسالة بعثها إلى ممثلي وسائل الإعلام الأجنبية في إسرائيل، أسطول الحرية بأنه "استفزاز خطير تنظمه جهات غربية وإسلامية متطرفة بهدف مساعدة حماس".

وقرر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية اليوم منع وصول سفن أسطول الحرية الثاني إلى شواطئ غزة "بحزم" وأقر الخطة العسكرية التي سينفذها سلاح البحرية الإسرائيلي للسيطرة على سفن أسطول الحرية.

ويتوقع أن تبحر سفن "أسطول الحرية" من اليونان في الأيام القريبة المقبلة فيما قالت صحيفة "هآرتس" اليوم إن إسرائيل والولايات المتحدة تمارسان ضغوطا على الحكومة اليونانية لمنع إبحار السفن.

وفي وقت سابق من اليوم، وجهت النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطي، حنين زعبي، رسالة الى أوران هلمان المدير العام لمكتب الصحافة الحكومي مطالبة إياه بالتراجع عن القرار القاضي بفرض عقوبات على الصحافيين المشاركين في قافلة الحرية.

وأشارت النائبة زعبي إلى أن أسطول الحرية هو حدث سياسي جدير بتغطية إعلامية شاملة ومباشرة، وأنه لا يحق لإسرائيل التلويح بعقوبات مثل طرد الصحافيين ومنعهم من الدخول لإسرائيل لمدة عشر سنوات. وقالت أن هذا القرار يدل على الحاجة الإسرائيلية للسيطرة على المعلومات، والخوف من إظهار الحقائق مباشرة دون وسيط، وأنها تعرف أن إسرائيل لها هدف واضح في استعمال المعلومات بشكل يحرض على المشاركين، ويخفي طريقة المواجهة الإسرائيلية للأسطول.

وفي السياق ذاته، أرسلت النائبة زعبي رسالة إلى الإتحاد الدولي للصحافيين تطالبه بالوقوف ضد التهديدات الإسرائيلية، وبإرسال مذكرات واضحة اللهجة إلى كل من الحكومة ومكتب الصحافة الحكومي، يتم فيها رفض التهديدات والخطوات الإسرائيلية المتعلقة بالسيطرة على التغطية الإعلامية الأجنبية، والإعلان عن أن هذه المحاولات الإسرائيلية هي تأكيد على أن إسرائيل تخالف القانون الدولي، وتنتهج العنف في تعاملها مع أسطول الحرية كنشاط سياسي شرعية، وأنها تبغي التغطية على ذلك، عن طريق وقف الجريان الحر والمباشر للمعلومات.

انشر عبر