شريط الأخبار

لأول مرة.. العادلى (مكشوفًا) فى قفص الاتهام

10:59 - 27 حزيران / يونيو 2011

لأول مرة.. العادلى (مكشوفًا) فى قفص الاتهام

فلسطين اليوم _ وكالات

للمرة الأولى منذ بدء جلسات قضية قتل المتظاهرين، تمكن أهالى الشهداء، أمس، من رؤية وزير الداخلية الأسبق، حبيب العادلى، وقيادات وزارته الستة فى قفص الاتهام، بعد أن أمر رئيس المحكمة، عبد السلام جمعة، الحرس داخل القفص بالإفساح لإظهار المتهمين.

 

وكانت إحدى أهالى الضحايا صرخت فى بدء الجلسة التى لم تستغرق أكثر من 5 دقائق: «فين العادلى؟ عايزين نشوف المجرم»، واستجاب القاضى.

 

بدأت الجلسة فى العاشرة والنصف صباحا، ونادى القاضى على المتهمين بادئا بحبيب العادلى، فرد مرتديا بدلته الزرقاء: «نعم يا فندم»، فقال القاضى «تعال هنا»، وهو ما حدث مع باقى المتهمين، ثم سأل القاضى من فى القاعة «هل رأيتم المتهمين؟» فأجاب الحضور: نعم.

 

وبعد دقائق، أعلنت المحكمة قرارها بإيقاف نظر القضية لحين الفصل فى طلب رد المحكمة المحدد لنظره جلسة 30 يونيو الجارى، وأجلتها لـ25 يوليو المقبل.

 

وفور علمهم بالتأجيل، رشق أهالى الشهداء مبنى المحكمة وعربة الترحيلات بالحجارة، فأصيب 5 من قوات الجيش، وتحطم زجاج 3 سيارات للشرطة العسكرية. مهددين بالاعتصام فى ميدان التحرير.

 

وفى سياق آخر، أودع دفاع العادلى مذكرة الطعن على الحكم الصادر من جنايات الجيزة، بسجنه مشددا 12 عاما بعد إدانته بالتربح وغسل الأموال، وتغريمه 14 مليون جنيه.

انشر عبر