شريط الأخبار

ماذا جرى في بيت أبو سمهدانة؟

04:16 - 26 آب / يونيو 2011

ماذا جرى في بيت أبو سمهدانة؟

فلسطين اليوم: غزة

انتهى اجتماع ضم قيادة منظمة الشبيبة الفتحاوية في منزل مسؤول الهيئة القيادية العليا للحركة في قطاع غزة عبد الله أبو سمهدانة، كان يبحث الخلافات داخل حركة فتح في قطاع غزة، باشتباكات بالأيادي بين المجتمعين من المؤيدين للقيادي المفصول محمد دحلان والرئيس محمود عباس.

وذكرت مواقع تابعة لحركة فتح على الفيس بوك إن نشطاء الشبيبة تظاهروا أمام منزل أبو سمهدانة احتجاجًا على قرار اللجنة المركزية بفصل محمد دحلان من الحركة، وهو ما قوبل بإطلاق نار من قبل أبو سمهدانة عليهم، طالباً المساعدة والعون من حركة حماس لحمايته".

فيما قالت الشبيبية الفتحاوية في بيان لها :"إن عناصر الشبيبة كانوا يحتجون على منعهم من حق التصويت في الانتخابات الداخلية. مهددًا بكشف أسماء من أطلق النار عليهم.

فيما اتهم أبو سمهدانة في بيان له وصل فلسطين اليوم نسخة عنه، باقتحام منزله واقتياد جميع أبناءه بعد أن عمدت إلى تفتيش المنزل بالكامل .

وقال أبو سمهدانة :"أن اجتماعاً للهيئة كان يعقد في المنزل حيث جرت مشادات بين عدد من أفراد حركة الشبيبة الفتحاوية, تمكن أعضاء الهيئة من احتواءها إلا أن أفراد الشرطة وجهاز الأمن الداخلي داهموا المنزل وقاموا باحتجاز جميع أعضاء الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة وكافة المتواجدين فيه .

وندد أبو سمهدانة بهذا الإجراء والذي من شأنه كما قال أن يعكر أجواء المصالحة ويزيد من صعوبة الموقف, خصوصاً وانه جاء بعد ساعات على منع عضو المجلس الثوري لحركة فتح آمال حمد من مغادرة قطاع غزة .

ودعا أبو سمهدانة حركة حماس إلى الكف عن هذه الممارسات التي تهدف إلى توتير الساحة الفلسطينية وتهدد أفق المصالحة التي لطالما تطلع لتحقيقها الشارع الفلسطيني بعد أن اكتوى على مدار أكثر من أربع سنوات بنار الانقسام والتشرذم . 

هذا ولم تعقب الشرطة في قطاع غزة على الحدث حتى اللحظة.

انشر عبر