شريط الأخبار

القيادة الفلسطينية تجتمع مساء اليوم لبحث الملف السياسي والمصالحة

12:57 - 26 حزيران / يونيو 2011

القيادة الفلسطينية تجتمع مساء اليوم لبحث الملف السياسي والمصالحة

فلسطين اليوم- رام الله

أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الاحد ان القيادة الفلسطينية ستجتمع مساء في مقر الرئاسة برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لبحث الملف السياسي والمصالحة الفلسطينية.

 

وقال عريقات لوكالة فرانس برس ان الاجتماع الذي يضم اللجنتين المركزية لحركة فتح والتنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية "سيناقش الملف السياسي وخاصة الاستعدادات الفلسطينية والعربية للتوجه الى مجلس الامن والى الامم المتحدة لطلب عضوية دولة فلسطين في الامم المتحدة على اساس دولة فلسطين على حدود عام 1967".

 

واضاف ان "الادارة الاميركية تعارض توجهنا الى الامم المتحدة لنيل عضوية كاملة لدولة فلسطين في الامم المتحدة وتحاول ايجاد صيغة للعودة الى المفاوضات على اساس خطاب الرئيس الاميركي باراك اوباما" موضحا "هذا الموقف الاميركي سمعناه اكثر من مرة".

 

وينوي القادة الفلسطينيون طلب انضمام دولة فلسطينية بحدود 1967 الى الامم المتحدة خلال الجمعية العامة للامم المتحدة في ايلول في غياب اي آفاق للتفاوض مع اسرائيل.

 

واعرب عريقات عن اعتقاده انه "لا تناقض على الاطلاق بين التوجه الى الامم المتحدة وبين استئناف عملية السلام بل هو مكمل لها".

 

ورأى ان التوجه الفلسطيني الى الامم المتحدة لطلب العضوية اجراء "يجب ان يدعمه كل العالم لان فلسطين اعطيت مكانة الدولة عام 1947 بالقرار الاممي 181 والآن وبعد 63 عاماً لا زالت هذه الدولة غائبة".

 

واضاف "لقد آن الأوان للمجتمع الدولي ان يوافق على عضوية كاملة لدولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وهذا اجراء لا بد للمجتمع الدولي ان يلبيه للشعب الفلسطيني اذا ارادوا المحافظة على عملية سلام وعلى الامل لدى شعوب المنطقة بالاستقرار والسلام الشامل".

 

وشدد عريقات على ان "محاربة هذا الخيار الفلسطيني غير مقبول لانه كما يعتبرون يزعج اسرائيل، وهو غير مقبول وغير مبرر على الاطلاق لان استقلال الشعوب وحق تقرير مصيرها لا يخضع لمفاوضات".

 

وعملية التسوية متوقفة منذ انهيار المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية التي نظمتها الولايات المتحدة في الخريف الماضي بعيد استئنافها بسبب رفض اسرائيل تمديد العمل بقرار التجميد الجزئي للاستيطان في الضفة الغربية المحتلة.

 

انشر عبر