شريط الأخبار

داخلية غزة تفرج عن 26 نزيلاً بمناسبة وصول أميال من الابتسامات

09:46 - 25 تشرين أول / يونيو 2011

 

داخلية غزة تفرج عن 26 نزيلاً بمناسبة وصول أميال من الابتسامات

فلسطين اليوم: غزة

أفرجت وزارة الداخلية والأمن الوطني في حكومة غزة، صباح السبت عن 26 نزيلاً ممن قضوا ثلثي المدة في مركز التأهيل والإصلاح الرئيس (الكتيبة) غرب غزة بمكرمة من وزير الداخلية فتحي حماد وبمناسبة انتهاء زيارة أعضاء قافلة أميال من الابتسامات للقطاع.

وأعلن المقدم حقوقي ناصر سليمان مدير عام مراكز التأهيل والإصلاح الإفراج عن العدد الجديد من النزلاء بقرار من الوزير حماد تكريماً لأعضاء قافلة أميال من الابتسامات التي وصلت غزة منتصف الأسبوع الماضي.

وأكد سليمان قيامهم بالعديد من النشاطات الهامة التي تؤدي فعلاً لاصلاح النزلاء وتقديم عدة برامج دعوية وتربوية وثقافية، مستطرداً " نتمنى أن تكونوا دعائماً لتتطلعوا للأفضل وإلا تعودوا إلينا إلا زائرين لا نزلاء".

ورحب المقدم سليمان بأعضاء القافلة من الفئة القليلة التي بقيت على العهد لمساندة الشعب الفلسطيني، قائلاً "أنتم الضاغطون على الجمر والأمل الذي ينظر إليه شعبنا من أجل كسر الحصار".

بدوره، قال العميد تيسير البطش قائد الشرطة الفلسطينية في كلمة له "هؤلاء النزلاء ما هم إلا ضحايا لظروف خاصة أثرت عليهم ودفعت بهم لارتكاب جنح وأخطاء هنا وهناك".

واعتبر البطش أبناء غزة نموذج للمجاهدين المرابطين الصابرين، مؤكداً على دين الشباب الغزي المحافظ على المقاومة.

وأضاف العميد البطش "إيماناً منا في وزارة الداخلية والشرطة الفلسطينية أنشأنا مراكز التأهيل والإصلاح ولهذا الاسم الطيب فلسفة وتطبيق وهدفنا أن نتعامل مع النزلاء لإعادة تأهيلهم".

وتابع قائد الشرطة "هؤلاء النزلاء الذين تعرضوا لظروف قاهرة اضطرتهم لارتكاب جرائم جنح ومخالفات"، مستطرداً "لن ندخر جهداً لتقديم كل وسائل الحياة للنزلاء في مراكز التأهيل والإصلاح فهذا هدفنا وهذه فلسفتنا في التعامل في هذه المراكز".

وأوضح البطش أن إدارة مراكز التأهيل والإصلاح تعمل جاهدة لإعادة تأهيل النزلاء ليعودوا للمجتمع وللوطن شباباً فاعلين مثابرين ايجابيين، مستدركاً"وفق هذه الفلسفة نعمل ونوفر كل الامكانيات الازمة لادارة هذه المراكز".

وفي ختام كلمته، شكر العميد البطش قيادة قافلة أميال من الابتسامات لتقديمها مبلغ مالي كدعم للنزلاء المفرج عنهم.بدوره، قال الدكتور عصام يوسف المنسق العام للقافلة :"فلسطين غالية علينا وهي وطننا الذي سلب منا والذي شردنا منه وفلسطين تاج وقارنا".

وتمنى يوسف زيادة عدد المطلق سراحهم من النزلاء في مراكز التأهيل والإصلاح في غزة، مضيفاً "زرت سجون غزة في شهر أغسطس من العام الماضي وآلمني حال السجون ولكن ما الأمني أكثر علمي أن حال شباب فلسطيني يقعون في مشاكل وان الحكومة تضطر للزج بهم في السجون لارتكابهم الأخطاء".

وخاطب الشباب الفلسطيني بقوله "نحن مرآة هذا العالم والشباب مستقبل لفلسطين ومسئولية وطننا وتحريره على عاتقكم والرسول وضع أمانة في عاتق شباب فلسطين".وتابع المنسق العام لقافلة أميال من الابتسامات "ايها الشباب عندما كنا نزور بلدان مختلفة كنا وما زلنا فلسطينيون يقبل الناس رؤوسنا لانتماءنا لهذا الوطن وانهم يفتخرون بنا وهذه الصورة التي يجب ان نستشعرها كفلسطينيين".

ونصح يوسف الشباب الفلسطيني بان يترفعوا عن الصغار وان يلتهوا بأشياء مهمة لصناعة وجه غزة المشرق، الناس في العالم كلهم يركنون عليكم، مستطرداً "جئنا للنقل صورة ورسالة غزة للعالم وننقل العالم لغزة".واعتبر يوسف ضياع فلسطين بمثابة ضياع شرف وثوابت الشعب الفلسطيني، متابعاً"نفتخر بكم ونحن اليوم تشفعنا لكم وأتمنى الا نرى أحدا لا انتم ولا غيركم".من جانبه، قال الدكتور ابراهيم جبريل متضامن من جنوب افريقيا :"جئنا من أقصى مدينة افريقية للتضامن مع ارض الرباط وارض الاقصى (..) ان شاء الله نعود لغزة مرات تلو المرات".وأضاف "نحن في جنوب افريقيا وفي العالم كله نهتم غاية الاهتمام بأهل فلسطين،فلا ادري أي جريمة فعلتم المهم هذه فرصة طيبة لكم".

وتابع جبريل :"لا نتوقع ان هناك شاب في غزة او فلسطين يرتكب مشاكل واخطاء ونمتنى لكم ان تكونوا من الصالحين والمتقين وان تحافظوا على الصلوات الخمسة"،ودعاهم لمواصلة الصلاة لأن مفتاح الجنة الصلاة وان يكونوا بارين لآبائهم وأهليهم.

وأشار الشيخ جبريل إلى أن قافلة أميال من الابتسامات ستعاود زيارة قطاع غزة مجدداً في شهر رمضان المقبل.

انشر عبر