شريط الأخبار

السيد حسن نصر الله: عنصران على الاقل من حزب الله اعترفا بتعاملهما مع سي آي ايه

12:22 - 25 حزيران / يونيو 2011

الأمين العام لحزب الله: كشف عملاء السي أي إي إنجاز أمني حقيقي للمقاومة

وسنقوي حصانتنا أكثر من أي وقت مضى

سنحبط كل جهد أمني أميركي وغيره وستبقى المقاومة منيعة وصلبة وقادرة على صنع الانتصار

فلسطين اليوم- بيروت

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله " أن حكومة الرئيس نجيب ميقاتي صناعة لبنانية 100%، ولم يكن هناك اي تدخل خارجي مساعد لتشكيل الحكومة وكان هناك إعاقة خارجية ولعلها من المرات النادرة التي تشكل حكومة صناعة لبنانية"،

 

وبالنسبة لشبكات التجسس أوضح الأمين العام لحزب الله أنه "في العام الماضي وفي أكثر من مناسبة قلت إننا محصنون أمام الاختراق الاسرائيلي وأن ليس في صفوفنا عملاء لـ"إسرائيل"، وأيضاً فلت أن لدينا جهاز مكافحة تجسس قوي وفعال، وعندما اتهم 3 من أخوتنا السنة الماضية بالعمالة أجرينا تحقيقا وتبين أنهم بريئون"، وكشف السيد نصر الله أنه "حيث عجز الاسرائيلي عن اختراق بنية حزب الله استعان بالسي آي أي، وما بين أيدينا ليست حالات عمالة لـ"إسرائيل" إنما 3 حالات، حالتان مع السي آي أي، وحالة ثالثة لا زلنا نتثبت من علاقتها بـ CIAأو جهاز أوروبي أو الموساد".

تحول 5

وأكد الأمين العام لحزب الله أن "مناورة نقطة تحول 5، وهي الخامسة منذ عدوان تموز، هي تحول في العقيدة الأمنية والقتالية، وتحول بنيوي بالنسبة للكيان الإسرائيلي، وهذه السنة شملت كل فلسطين المحتلة"، ولفت إلى أن "كل مناورات "إسرائيل" هي نتاج لهزيمتها وانتصار المقاومة في 2006، لأنه قبل الانتصار لم نشهد مناورة إسرائيلية مماثلة. تحول 5 هي إقرار إسرائيلي قاطع بأن الجبهة الداخلية باتت جزءاً من أي حرب مقبلة، وقبل حرب تموز كانت جبهته الداخلية تبقى محمية، فالمقاومة تجعل الاسرائيلي يفكر ألف مرة قبل أن يأخذ قرار الحرب، والمناورة إقرار من "إسرائيل" بأن العمق بكل مكوناته بات مهدداً ولا يمكن حمايته، والصواريخ ستنزل، والعمليات ستحدث والمواجهات على أرض العدو قد تحصل، هو فقد القدرة على حماية الجبهة الداخلية عسكرياً، لذلك اصبح هناك وزارة للجبهة الداخلية"، وشدد السيد حسن نصر الله على أن "تحول 5 اقرار اسرائيلي بعدم القدرة على الحسم السريع، فالإسرائيلي جزء من عقيدته الحسم السريع، وهو دائماً يذهب لمعركة أيام، واليوم يعترف بأنه غير قادر على الحسم ولذلك عندما يناور في الجبهة الداخلية يتحدث عن سيناريوهات لحرب قد تطول بضعة أشهر، وتخيلوا كيف سيتحمل هذا الداخل الاسرائيلي حربا لعدة أشهر"، وأوضح أن "المناورات حددت بشكل واضح من قبل الإسرائيلي من الذي تعتبره "إسرائيل" تهديد في المنطقة والعالم العربي، هناك أعداء لـ"إسرائيل" في الجرائد وعلى الانترنت والخطابات ولكن "إسرائيل" لا تحسب لوجودهم ولا لمقدراتهم الهائلة أي حساب، من دول عربية واسلامية، والمناورة الشاملة هي ضد 4 جهات ينظرون اليها كتهديد إيران، سوريا، المقاومة في لبنان، والمقاومة في غزة"، واعتبر أن "المناورات تظهر أن هدفها الدفاع والحماية وهذا فيه جزء من الحقيقة لأن هناك مقاومة حقيقية اليوم في المنطقة، ولكن الأمر الذي لا يجوز أن نغفل عنه أن "إسرائيل" دائماً تخطط لشن حروب في المنطقة، وتاريخياً هي التي كانت تبدأ الحروب وبالتالي الإسرائيلي عندما يصل الى لحظة يحتاج فيها الى تغيير المعادلات في المنطقة قد يشن حرباً، ويجب أن لا ننسى أن " إسرائيل" ذات طبيعة عدوانية وهجومية".

 

وأعاد الأمين العام لحزب الله النداء إلى "الشعب السوري بأن يقرأ ما يجري في المنطقة، وأن يدرك حجم الاستهداف لسوريا، كوطن وموقع قومي، ويتصرف على هذا الأساس"، وفي "مظلومية البحرين" رأى السيد حسن نصر الله أن هناك "أفقاً مسدوداً، وفي ظل الصمت الدولي، ولكن في كل الأحوال الأمور لا يمكن أن تستمر على هذه الطريقة، وأي شعب عندما يكون مخلصاً مؤمناً بما يفعل وجاداً في حركته السلمية لن تكون عواقب الامور إلا خيراً، والسلطة تواجه دعوات الحوار بالقتل اليومي والإقصاء ولكن الأمور لا يمكن أن تستمر على هذه الطريقة فأي شعب إذا كان مؤمنا فلا بد أن يصل إلى هدفه"، وختم السيد حسن نصر الله بالقول: "أنتهي هنا، وسنعمل لحكومة جدية، ولا تقلقوا في موضوع التحصين الأمني فهذا حزب المقاومة لن يقدم لكم وللأمة وللشعب إلا المزيد من الإنتصارات".

 

 

انشر عبر