شريط الأخبار

إصابات في قمع الاحتلال لمسيرات مناهضة للجدار في الضفة

06:11 - 24 تشرين أول / يونيو 2011

إصابات في قمع الاحتلال لمسيرات مناهضة للجدار في الضفة

فلسطين اليوم – رام الله

أصيب، اليوم الجمعة، عشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، واعتقل متضامنين أجنبيين إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله.

وقال شهود 'إن جنود الاحتلال اعتدوا على الطفل محمد بلال التميمي (12 عاما)، أثناء تصويره المواجهات بكاميرا صغيرة كانت بحوزته'.

وشارك في المسيرة التي دعت إليها حركة المقاومة الشعبية، أهالي القرية والقرى المجاورة، وشباب 15 آذار ومتضامنين أجانب، ورفعت خلالها الأعلام الفلسطينية، كما طير المشاركون طائرات ورقية اعتلت سماء القرية، تعبيرا عن أمانيهم بالحرية والاستقلال.

ورحبت حركة المقاومة الشعبية في بيان وزع في المسيرة بموقف الاتحاد الأوروبي الذي أعلن مؤخرا  أن الأسير باسم التميمي القيادي في حركة المقاومة الشعبية هو ناشط مدافع عن حقوق الإنسان، مشيرة إلى أن هذا القرار يؤكد في مضمونه أن الاحتلال فقد شرعيته أمام العالم، وأن شعبنا الصامد المقاوم هو من سيحسم المعركة عاجلا أم آجلا وستعود الحقوق لأصحابها.

وفي بلعين أصيب، سبعة مواطنين ومتضامنة فرنسية بجروح، والعشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان في قرية بلعين غرب رام الله.

وذكرت مصادر محلية، أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز والمياه النتنة، باتجاه المشاركين ما أدى إلى إصابة المواطن كل من محمد الخطيب (36 عاما)، وخالد برناط (34 عاما)، ومحمود يوسف أبو رحمة (16 عاما)، وباسم أحمد ياسين (34 عاما)، وآنا من فرنسا، وراني برناط، وخضر خضر، ويوسف عيسى أبو رحمة، بجروح والعشرات بحالات اختناق شديد، واحتراق مساحات واسعة مزروعة بأشجار الزيتون، إضافة إلى إعطاب جرافة تقدمت المتظاهرين لإزالة الجدار.

وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في القرية، احتفالا بالبدء بتفكيك وإزالة الجدار، رئيس الوزراء سلام فياض، وقيادات وطنية إلى جانب نشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب.

وردد المشاركون الهتافات الوطنية، الداعية إلى الوحدة ونبذ الخلافات، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى، والحرية لفلسطين.

وأيضا قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة، مسيرة المعصرة الأسبوعية المناوئة للجدار العنصري وأصابت مواطنين برضوض وكدمات والعشرات بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المدمع.

و قالت المصادر أن جنود الاحتلال هاجموا المسيرة وأطلقوا قنابل الصوت والغاز باتجاه المشاركين، كما  اعتدوا بالضرب على الشابين خالد زواهرة (24 عاما) ومحمد علاء الدين (17 عاما) ما أدى إلى إصابتهما برضوض وكدمات، إضافة إلى إصابة العشرات بحالات اختناق.

وردد المشاركون الهتافات الداعية إلى إزالة الجدار وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة، كما عبروا عن فرحتهم بما حققه أهالي قرية بلعين من إجبار الاحتلال على تفكيك مقطع من الجدار في قريتهم، مؤكدين مواصلة التحركات الشعبية حتى إزالة الجدار كليا وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة.

انشر عبر