شريط الأخبار

تركيا ستتصل بحماس لتقريب وجهات النظر حول الحكومة

08:00 - 24 كانون أول / يونيو 2011


تركيا ستتصل بحماس لتقريب وجهات النظر حول الحكومة

فلسطين اليوم-وكالات

  من المتوقع أن يعاود المسؤولون الأتراك الاتصال بحركة حماس في إطار جهودهم لتقريب وجهات النظر مع حركة فتح حول منصب رئيس حكومة التوافق، وذلك عقب لقاء القيادات التركية بالرئيس محمود عباس التي تنتهي الجمعة، في الوقت الذي قال مصدر فلسطيني مطلع ان سلام فياض خضع لضغوط أدت لتراجعه عن قرار انسحابه من قائمة المرشحين لتولي منصب رئيس الحكومة القادمة.

وبحسب ما علمت صحيفة 'القدس العربي' من مصدر في حماس فقد قال ان المسؤولين في أنقرة استمعوا لوجهة نظر حركة حماس من تشكيل حكومة التوافق مع فتح خلال اللقاء الذي جمع خالد مشعل بوزير الخارجية التركي احمد داوود أوغلو واركان وزارته أول أمس في أنقرة.

وذكر أن 'نقاشاً واسعاً' دار خلال اللقاء، ورفض الإفصاح عما دار خلال هذا المباحثات، وعن وجهة نظر تركيا حيال تشكيل الحكومة، خاصة بعد أن ذكرت تقارير أن تركيا طلبت من حماس الاستجابة لطلب الرئيس عباس بقبول فياض رئيساً للحكومة، واكتفى بالقول

'تم خلال اللقاء إبلاغ موقفنا من تشكيل الحكومة والأسماء المطروحة لتولي منصب الرئيس'.

وتوقع أن يعاود الأتراك الاتصال بحماس عقب استكمال لقاءاتهم الجمعة القادمة مع الرئيس عباس الذي بدأ زيارة أول أمس لأنقرة.

وكان مشعل حط في أنقرة لساعات أول أمس في زيارة مفاجئة بحث خلالها عملية المصالحة الداخلية مع المسؤولين هناك.

وخلال الزيارة وبعدها أجرى وزير الخارجية التركي اتصالين هاتفيين مع وزير الخارجية المصري نبيل العربي، أطلعه على فحوى التحركات، خاصة وأن مصر تعد الراعي الرسمي للمصالحة الفلسطينية.

وأعلنت حركة حماس رفضها لتولي فياض هذا المنصب، وأبلغت فيه حركة فتح التي طرحت الرجل بقوة، وهو ما أدلى إلى فشل الحركتين الأسبوع الماضي في تشكيل حكومة التوافق بحسب ما نص اتفاق القاهرة.

وبسبب استمرار رفض حماس تأجل لقاء كان سيعقد الثلاثاء الماضي بين كل من الرئيس عباس وخالد مشعل زعيم حماس، تجرى في هذه الأوقات وساطات من مصر وتركيا لرأب الصدع وإعادة الأمور إلى نصابها.

انشر عبر