شريط الأخبار

نتنياهو سيعترف بالدولة الفلسطينية على حدود 1967 .. بشرط.!!

11:32 - 23 تشرين أول / يونيو 2011

نتنياهو سيعترف بفلسطين بشرط.!!

فلسطين اليوم-وكالات

 

قالت مصادر سياسية صهيونية إن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عبر خلال لقائه مع مسؤولين أمريكيين وأوروبيين عن موافقته على الانسحاب إلى حدود العام 1967 شريطة أن يوافق الفلسطينيون على عدم عودة اللاجئين إلى "إسرائيل" وإنما إلى الدولة الفلسطينية لكن الدائرة الإعلامية في مكتب نتنياهو نفت ذلك.

 

ونقلت صحيفة "معاريف" اليوم الخميس, عن مصدرين سياسيين قولهما إن نتنياهو عبر عن موافقته على العودة إلى حدود 1967 مع تبادل أراض مقابل عودة اللاجئين إلى الدولة الفلسطينية وليس "لإسرائيل" خلال لقاءاته في الأيام الأخيرة مع مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط دنيس روس والمبعوث الأمريكي ديفيد هيل ومبعوث الرباعية الدولية طوني بلير ومفوضة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاترين أشتون.


وقال المصدران إن نتنياهو يطالب مقابل استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين وفقا لهذه المعادلة أن يتم الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية أيضا، وأن موافقته على هذه المعادلة نابعة من تطلعه إلى الحفاظ على أغلبية يهودية في "إسرائيل" على حد قوله.

 

وأشارت "معاريف" إلى أن هذه المرة الأولى التي يعبر فيها نتنياهو عن موافقته على أن تستند حدود الدولة الفلسطينية إلى خطوط العام 1967 وذلك على الرغم من أنه هاجم الرئيس الأميركي باراك أوباما بشدة بعد خطابه الأخير في 19 أيار/ مايو الماضي بسبب دعوته لاستئناف المفاوضات استنادا إلى خطوط 67 وقوله إنها حدود "غير قابلة للحماية".


وقالت الصحيفة إن روس وهيل وبلير وأشتون أوضحوا لنتنياهو خلال لقاءاتهم معه إنهم يخشون من أن يمضي الفلسطينيون في مسعاهم ومطالبة الجمعية العامة للأمم المتحدة بالاعتراف بالدولة الفلسطينية في أيلول/ سبتمبر المقبل.


وحاول الأربعة وضع حل لمسعى أيلول/ سبتمبر الذي تعارضه "إسرائيل" والولايات المتحدة وقسم من الدول الأوروبية ولذلك طلبوا من نتنياهو الموافقة على استئناف المفاوضات وفقا لرؤية أوباما.


وقالت الصحيفة إن الدبلوماسيين الأربعة فوجئوا عندما وافق نتنياهو على اقتراحهم لكنه طلب في المقابل الحصول على أمور تسهل عليه طرح هذه التفاهمات أمام الوزراء في حكومته اليمينية وأمام الجمهور الإسرائيلي، وطلب اعترافا بيهودية إسرائيل وبعودة اللاجئين إلى الدولة لفلسطينية

ويشار إلى أن المواقف الفلسطينية المعلنة حتى الآن تعارض الاعتراف بيهودية "إسرائيل" وحل قضية اللاجئين خارج الأراضي المحتلة.



انشر عبر