شريط الأخبار

تقرير صهيوني يؤكد فشل نتنياهو وباراك في التعامل مع أسطول الحرية

10:20 - 22 حزيران / يونيو 2011

تقرير صهيوني يؤكد فشل نتنياهو وباراك في التعامل مع أسطول الحرية

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

 

حمل مراقب دولة الاحتلال الصهيوني في التقرير الذي يتعلق بالسطو على أسطول الحرية 1 من قبل القراصنة الإسرائيليين رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ووزير حربه باراك المسؤولية الكاملة عن فشل السيطرة عليه دون إراقة الدماء.


ونقلاً, عن صحيفة "معاريف" الصهيوني اليوم الأربعاء، فان هذا التقرير الذي يوصف بـ "الخطير جدا" من ناحية تحميل المسؤولية لرئيس الحكومة ووزير الجيش، لطريقة تعاملهما مع أسطول الحرية والذي أدى لتسجيل إحدى العمليات الفاشلة في تاريخ الجيش الصهيوني، حيث قُسم التقرير هذه المسؤولية إلى مرحلتين الأولى ما قبل وصول أسطول الحرية والثانية العملية العسكرية في السيطرة على الأسطول.


وأضاف الموقع انه في كلا الحالتين تم تسجيل فشل واضح، بحيث لم يقدم نتنياهو على إجراء بحث في كيفية التعامل مع أسطول الحرية في المستوى السياسي بما يكفي، خاصة انه غادر "إسرائيل" قبل وصول أسطول الحرية بأيام، وكان يتواجد في كندا أثناء العملية العسكرية للسيطرة على الأسطول، حيث حمّل التقرير نتنياهو مسؤولية كبيرة في هذا الفشل لأنه لم يُجر البحث والنقاش الكافي والاستعداد لمواجهة سفن أسطول الحرية.


وفيما يتعلق بفشل وزير الحرب أيهود باراك في التعامل مع أسطول الحرية فقد أشار التقرير  بشكل واضح إلى فشله في التعامل مع لأسطول قبل وصوله وأثناء العملية.

 

وأكد التقرير, عدم استفادة باراك من الدروس التي أعقبت حرب لبنان الثانية في تموز عام 2006، والتي أشارت لضرورة تشكيل لجنة متخصصة لمواجهة أي موقف عسكري قبل وقوعه، وهذا لم يقدم عليه باراك بحيث كان يجري بحث عادي واستعداد غير كافي، ولم يسمح لوصول العديد من الضباط في الجيش الصهيوني أصحاب الخبرة والقدرة لبحث كيفية مواجهة أسطول الحرية، الأمر الذي ساهم بالوصول إلى هذه النتائج والتي وصفها بـ"الفاشلة" للجيش الصهيوني.

انشر عبر