شريط الأخبار

عباس يلغي إجازات الدبلوماسيين استعداداً لاستحقاق أيلول

02:03 - 22 حزيران / يونيو 2011

الرئيس عباس يلغي إجازات الدبلوماسيين استعداداً لاستحقاق أيلول

فلسطين اليوم: غزة

أصدر الرئيس محمود عباس قراراً للبعثات الدبلوماسية في كل من مصر والولايات المتحدة، وبعض الدول الأوروبية تقضي بإنهاء أي من العاملين في هذه البعثات إجازته، وعدم إعطاء إجازات جديدة للدبلوماسيين خلال الفترة التي تسبق استحقاق شهر أيلول (سبتمبر)، الذي تنوي فيه القيادة الفلسطينية التوجه للأمم المتحدة للحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية.

وقال مصدر دبلوماسي فلسطيني في القاهرة لصحيفة القدس العربي الصادرة من لندن في عددها الصادر صباح الاربعاء، "إن البعثات الدبلوماسية بتوجيهات وتنسيق مع مكتب الرئيس عباس تعمل في هذه الأيام كـ"خلية نحل" وتجري اتصالات يومية بعدة دول لحشد تأييدها لمنح فلسطين عضوية كاملة في الأمم المتحدة في أيلول المقبل.

وذكر أنه بالتحديد تقرر أن يقطع الدبلوماسيون في كل من سفارة فلسطيني في القاهرة والعاملين في مندوبية فلسطين في الجامعة العربية، إضافة إلى بعثة فلسطين في كل من واشنطن والأمم المتحدة، وبعض عواصم أوروبا المؤثرة إجازاتهم والالتحاق فوراً بعملهم، إضافة إلى منع الإجازات، بهدف ضمان أكبر مشاركة في العمل الهادف إلى تجيير الرأي العام العالمي تجاه الاعتراف بدولة فلسطين.

وعلمت 'القدس العربي' أن فريق عمل شكل لإدارة الملف حيث سيبقى في حالة اتصال وانعقاد دائم برئاسة الدكتور صائب عريقات، ومشاركة رياض منصور رئيس بعثة فلسطين في الأم المتحدة، ومجدي الخالدي المستشار الدبلوماسي للرئيس محمود عباس، وجميعهم إضافة إلى الدكتور بركات الفرا سفير فلسطين في مصر وممثلها في الجامعة العربية حضروا مساء الاثنين اجتماعا للجنة الخبراء القانونيين العرب في مقر الجامعة العربية الذي تمت خلاله صياغة رسالة طلب الاعتراف الموجه للأمم المتحدة بدولة فلسطين.

ومن المقرر أن تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة اجتماعا لها يوم 13 ايلول (سبتمبر) القادم، وبحسب العرف المتبع يجب أن يقدم طلب الاعتراف قبل 35 يوماً من هذا الاجتماع.

وستطلب السلطة الفلسطينية بدعم من جامعة الدول العربية دعم كل من الدول الأفريقية التي ستعقد قريباً قمة في غينيا الاستوائية، إضافة إلى الدول الإسلامية التي أيضاً ستعقد لقاء بعد أسابيع في كازاخستان في الحصول على اعتراف من هذه الدول المنضوية تحت هاتين المنظمتين، إضافة إلى بلدان أخرى صديقة.

وبحسب المعلومات فإن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي جان بين وعد بدعم طلب الاعتراف بدولة فلسطين، وأكد أن القمة المقبلة سيصدر عنها قرار بهذا الشأن.

ومساء أول من أمس اجتمعت لجنة تضم خبراء قانون عربا من عدة بلدان في الجامعة العربية، وبحثت سبل التحرك لقبول فلسطين دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة.

ووضع هؤلاء الخبراء مسودة الرسالة التي سترفعها القيادة الفلسطينية للأمم المتحدة لطلب الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة.

وتضم اللجنة خبراء قانون دولي من كل من مصر، والأردن، والإمارات، والجزائر، والسعودية، وسورية، وقطر، ولبنان، والمغرب، واليمن، وفلسطين.

وقال أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة العربية ان هذه اللجنة مفتوحة أمام الخبراء والقانونيين من جميع الدول العربية.

وقال بن حلي لعدد محدود من الصحافيين بينهم مراسل 'القدس العربي' ان الجامعة العربية تتحرك على ثلاثة محاور من أجل انتزاع اعتراف دولي بدولة فلسطينية مستقلة بعد أن فشلت خيارات التفاوض مع حكومة إسرائيل.

وأشار بن حلي إلى أن هذا الأمر يتم من خلال ثلاثة مسارات تتمثل في التحرك الدبلوماسي، وكذلك القانوني، إضافة إلى الجهود التي يقوم بها الرئيس محمود عباس والجامعة العربية على الصعيد الدولي. وأكد أن الجامعة تتحرك لإقناع دول العالم ومن بينها المجموعة الإفريقية والإسلامية والاتحاد الأوروبي، لدعم المطلب الفلسطيني.

يذكر أن لجنة مبادرة السلام العربية قررت خلال اجتماعها الأخير في الدوحة التوجه للأمم المتحدة لطلب اعتراف دولي بدولة فلسطينية مستقلة على حدود العام 1967، مع أخذ كل الإجراءات القانونية طبقاً لقواعد الأمم المتحدة.

انشر عبر