شريط الأخبار

فياض سيعلن اليوم الانسحاب من سباق رئاسة الحكومة

08:15 - 21 حزيران / يونيو 2011

فياض سيعلن اليوم الانسحاب من سباق رئاسة الحكومة

فلسطين اليوم-رام الله

من المرتقب أن يعلن رئيس الوزراء الفلسطيني بحكومة رام الله الدكتور سلام فياض اليوم، أنه لن يقبل أن يكون عقبة امام تشكيل حكومة توافق وطني.

ويؤشر فياض بذلك الى نيته الانسحاب من الترشح الى رئاسة الحكومة الفلسطينية لإتاحة المجال أمام تشكيل حكومة توافق وطني.

ودعا فياض الصحافيين والكتاب الى لقاء معه عصر اليوم في مقر رئاسة الوزراء في رام الله، في وقت تشير تقديرات متطابقة الى أنه سيقدّم في هذا اللقاء كشف حساب عن عمل حكومته في السنوات الأربع الماضية، يختتمها بالإعلان أنه لن يقبل أن يكون محلَّ تجاذب وخلاف بين «فتح» و «حماس»، داعياً الطرفين الى البحث عن رئيس حكومة آخر.

وكان الاجتماع المقرر اليوم بين الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» خالد مشعل أرجئ بسبب عدم الاتفاق على رئيس الحكومة. وقال رئيس وفد «فتح» للحوار مع «حماس» عزام الاحمد، إن اللقاء بين عباس ومشعل يجب أن يجري بعد إنهاء الخلاف وليس قبله، مشيراً الى أن اللقاء لا يهدف الى التفاوض وإنما الى إجمال الاتفاق. وأضاف ان تأجيل اللقاء سيعطي الطرفين مزيداً من الوقت للتوافق.

لكن فياض الذي يعتبر نفسه مساهماً رئيساً في المصالحة وفي مشروع إقامة حقائق الدولة الفلسطينية على الارض، يعتبر تأجيل الاتفاق بسبب الخلاف عليه أمراً غير مقبول ويتنافى مع مبادرته للمصالحة، التي مثّلت أساساً للاتفاق اللاحق بين الجانبين.

ومن غير المرجح ان يؤدي انسحاب فياض من السباق الى فتح الطريق أمام الطرفين للتوصل الى اتفاق سريع، فالرئيس عباس يسعى الى تشكيل حكومة توافق وطني قادرة على جلب المساعدات المالية والدعم السياسي الدولي للقضية الفلسطينية، فيما تريد «حماس» حكومة لديها القدرة على التأثير عليها.

ويرجح المراقبون أن يستهلك الخلاف بين الحركتين الكثير من الوقت، بسبب الخلاف في الرؤيتين، إضافة الى ازمة الثقة العميقة بينهما. كما يرجح بعض المراقبين أن يعود الطرفان ثانية الى فياض بسبب تصدره استطلاعات الرأي، ولمكانته الدولية الرفيعة، وإنجازات حكومته في المجالات المختلفة، خصوصاً الأمن الداخلي، والتنمية، وتعزيز المناطق المهمَّشة والمستهدَفة من الاستيطان، وتطوير مؤسسات الدولة.

انشر عبر