شريط الأخبار

الدفاع المدني يحذر العاملين في الأنفاق من عدم اتباع إجراءات الأمن والسلامة

03:08 - 20 تشرين أول / يونيو 2011

الدفاع المدني يحذر العاملين في الأنفاق من عدم اتباع إجراءات الأمن والسلامة

فلسطين اليوم: غزة

كل يوم حصاد جديد لأرواح أناس خرجوا للبحث عن لقمة العيش..فقد نفضوا عن أنفسهم غبار الحصار لينتهي بهم الأجل تحت رمال أنفاق الموت المنتشرة على طول الحدود مع الأراضي المصرية، والتي أصبحت المتنفس لكل من تجرع مرّ الحصار، بالرغم من خطورتها الكبيرة التي أدت إلى وفاة العديد من العاملين جراء الصعق بالكهرباء أو انهيار النفق عليهم.

وهنا كان لجهاز الدفاع المدني في وزارة الداخلية والأمن الوطني الدور الكبير في الميدان للحد من نسبة الضحايا التي وصلت إلى أكثر من 160 شهيداً.

إخطارات للمخالفين

المهندس وائل لولو مدير دائرة الأمن والسلامة في جهاز الدفاع المدني قال: "توجهنا إلى أصحاب الأنفاق ضمن لجان الأمن والسلامة في محافظة رفح والتي تتكون من وزارة العمل وبلدية رفح والهيئة العامة للبترول ومباحث التموين بالتعاون مع هيئة المعابر والحدود، وقمنا بتوزيع إرشادات بخصوص الإجراءات اللازمة للعمل في الأنفاق".

وأكد أن هذه اللجان ركّزت على الأنفاق التي تتعامل بالوقود والسولار فيما سلمت إخطارات للعاملين المخالفين للشروط، مشيراً إلى أن ارتفاع أعداد الضحايا يرجع سببه إلى إهمال أصحاب الأنفاق وعدم التزامهم بشروط الأمن والسلامة.

وأوضح لولو أن من أهم إجراءات السلامة الواجب الالتزام بها في العمل في الأنفاق هي ضرورة وجود خطوط للهواء لتنقية الهواء وتجديده منعا لحوادث الاختناق، كذلك ضرورة التدعيم الجيد للنفق والانتباه لظاهرة انحلال التربة حتى لا ينهار النفق على العاملين.

حملات توعية

الرائد علي الطنطاوي مدير جهاز الدفاع المدني في محافظة رفح، أكد على ضرورة اتباع العاملين في الأنفاق لطرق الوقاية والسلامة من حوادث الأنفاق الخطيرة، وتبليغ الجهاز بأي طارئ قد يحدث، وقال: "عند حدوث أي طارئ نقوم بجمع المعلومات اللازمة لمعرفة الأسباب التي أدت لوقوع حوادث الأنفاق".

وعن الصعوبات التي تواجه جهاز الدفاع المدني في المحافظة، أوضح طنطاوي أن أهم المعوقات تتمثل في صعوبة الوصول للضحايا بسبب وجودهم خارج الحدود بمسافة تتراوح بين 300 و400 متر وعلى عمق 30 متر.

وأضاف: "قبل الوصول إلى العاملين الذين يتعرضون لأي حادث داخل النفق نحتاج للتنسيق مع الجانب المصري وهذا يحتاج لوقت طويل"، منوها إلى أن بعض العاملين قد يتعرضون لكسر وأحيانا بتر في الأطراف في بعض الحوادث".

وأشار طنطاوي إلى أن جهاز الدفاع المدني يقوم بحملات توعية مكثفة لأصحاب الأنفاق والعاملين فيها لتلافي الحوادث الخطيرة وللحد من نسبة الضحايا، مشددا على ضرورة الانتباه لخطر الكهرباء وذلك للحد من الصعقات الكهربية التي تنجم عن سوء الاستخدام.

لا تحمد عقباها

وتابع: "من الضروري وجود فتحات تهوية أعلى النفق أو في الجدران لمنع حوادث الاختناق"، محذرا من إدخال كميات كبيرة من الغاز داخل الأنفاق التي تؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها.

وكانت طواقم الدفاع المدني بمحافظة رفح قد انتشلت مؤخرا جثة مواطن لقي مصرعه جراء انهيار جزئي بنفق على الحدود جنوب قطاع غزة، فيما أصيب مواطن آخر.

ورغم الوضع السيئ الذي آلت إليه الأمور في قطاع غزة فقد ارتفع عدد ضحايا حوادث الأنفاق بمحافظة رفح إلى ما يزيد عن 160 شهيداً وأكثر من 650 مصاباً، منذ فرض الاحتلال الصهيوني الحصار على قطاع غزة وشيوع ظاهرة الأنفاق قبل حوالي أربع سنوات.

انشر عبر