شريط الأخبار

غزة: أزمة الغاز تشهد انفراجاً عقب إجراء ترتيبات جديدة لتطويره"

09:24 - 20 تموز / يونيو 2011

غزة: أزمة الغاز تشهد انفراجاً عقب إجراء ترتيبات جديدة لتطويره"

فلسطين اليوم-رام الله

كشف رئيس جمعية شركات البترول في غزة محمود الشوا النقاب عن ترتيبات جديدة لتطوير وتحسين آلية ضخ الغاز عبر معبر كرم أبو سالم، مبيناً أن هناك ترتيبات اتخذت فعلياً وأخرى بصدد تنفيذها قريباً.

وأشار الشوا في حديث لـ"الأيام" إلى أن سلسلة الاجتماعات التي عقدها يوم الخميس الماضي مع رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض ورئيس هيئة البترول أمين بشير أفضت إلى التوصل إلى تفاهمات عملية لمعالجة أزمة نقص الغاز التي تعاني منها محافظات غزة منذ فترة طويلة بسبب محدودية الكمية الواردة.

 وأوضح أنه تم فعلياً تغيير مضخة الغاز في المعبر واستبدالها بمضخة جديدة، كما أن العمل جار لإصلاح المضخة القديمة لتكون جاهزة للتشغيل خلال الأيام القريبة القادمة، مضيفاً، إنه تم الاتفاق على رفد المعبر بخط آخر ناقل للغاز يمتد من الجانب الإسرائيلي للمعبر إلى الجانب الفلسطيني وتزويده بمضخة لضمان توريد الكمية المناسبة من الغاز بما يلبي احتياجات القطاع.

 ونوه إلى أن قطاع غزة يحتاج يومياً إلى ما يتراوح بين 250 طناً و300 طن كي يتم تجاوز الأزمة القائمة وتتمكن محطات تعبئة الغاز من تلبية احتياجات المستهلكين وتعبئة اسطوانات الغاز المكدسة لديها منذ أكثر من أسبوعين.

 ولفت إلى أنه تم البدء اعتباراً من يوم أمس بضخ كميات ملائمة من الغاز حيث من المفترض أن يتم ضخ حمولة عشر شاحنات (نحو 200 طن من الغاز) ومن المتوقع أن يتم اليوم ضخ كمية مماثلة لتخفيف الأزمة الناجمة عن نقص الغاز خلال الأسابيع الماضية.

 وأوضح أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة بين كافة الأطراف ذات العلاقة من أجل ضمان عدم تكرار أزمة نقص الغاز وإلزام الجانب الإسرائيلي بتوريد الكمية المطلوبة.

 ونوه الشوا إلى أنه سيتم اعتباراً من الأسبوع المقبل البدء بإنشاء الخط الناقل الثاني للغاز وذلك حسب ما تم الاتفاق عليه خلال اللقاءات المذكورة، وأشاد بما أولاه فياض من اهتمام بمعالجة هذه الأزمة، مثمناً استجابة رئيس هيئة البترول بشير لمطالب الجمعية والعمل على تلبيتها بما يكفل معالجة هذه الأزمة.

 وكانت هيئة البترول حملت الإدارتين الفلسطينية والإسرائيلية للمعابر المسؤولية عن نقص كمية الغاز الواردة إلى غزة، لافتة إلى استعدادها وجاهزيتها لتوريد الكمية اللازمة لتلبية احتياجات القطاع من هذه السلعة بعد أن شهدت الكمية الواردة إلى غزة نقصاً حاداً، إذ بلغ معدل الكمية الواردة عبر معبر كرم أبو سالم يومياً نحو 80 طناً.

 وفي سياق متصل بأداء معبر كرم أبو سالم أشار مسؤول لجنة تنسيق دخول البضائع رائد فتوح إلى أن الجانب الإسرائيلي سمح أمس بدخول حمولة 210 شاحنات من البضائع والسلع المختلفة، منها 33 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية و137 شاحنة محملة بالبضائع الواردة للقطاع الخاص و116 شاحنة محملة بالمستلزمات الزراعية و7 شاحنات لقطاع المواصلات و17 شاحنة محملة بالإسمنت والحديد وأنابيب المياه الواردة لمشروع معالجة المياه العادمة، إضافة إلى ضخ كمية من غاز الطهي.

 

 

انشر عبر