شريط الأخبار

جوزيه ينفى مفاوضات تدريب منتخب مصر وهاني رمزي يقتحم دائرة الترشيحات

06:40 - 19 تشرين أول / يونيو 2011

يورو سبورت": جوزيه ينفى مفاوضات تدريب منتخب مصر   أحمد عبد الرسول :

نفى البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للنادي الأهلي ما تردد حول وجود مفاوضات بينه وبين هاني ابو ريدة نائب رئي اتحاد الكرة المصري لتدريب منتخب مصر الأول خلفا لحسن شحاتة الذى رحل بعد الاخفاق فى التأهل لنهائيات أمم افريقيا 2012.

ونقلت شبكة "يورو سبورت" العربية عن جوزيه قوله إنه لا يعرف شيئا عن هذا الأمر وأنه يفضل البقاء فى الأهلي والتركيز مع فريقه فى المباريات المتبقية من عمر الموسم الحالي للدوري وأنه لا يشغل باله بالشائعات التى تتردد حوله فى وسائل الاعلام.

وكان الإعلامي محمد شبانة قد فجر مفاجأة من العيار الثقيل مساء السبت بإعلانه أن جوزيه وافق على تدريب منتخب مصر خلفا لحسن شحاتة.

وقال شبانة فى برنامجه "كورة أون لاين" عبر قناة مودرن إن أبو ريدة عقد اجتماعا منذ 4 أيام مع المدرب البرتغالي فى مقر إقامته بفندق ماريوت بحضور حمادة شادي أحمد موظفي اتحاد الكرة السابقين والذى يتحدث عدة لغات وأن جوزيه وافق على الفور مؤكدا أن أمنية حياته هى أن يختتم مسيرته فى مصر مع المنتخب الأول من خلال قيادته فى مونديال 2014.

وأضاف شبانة أن جوزيه اشترط فقط موافقة حسن حمدي رئيس الأهلي على رحيله من أجل اتمام انتقاله لتدريب منتخب الفراعنة بعد انتهاء فعاليات الموسم الحالي للدوري مشيرا إلى أنه ليس لديه مانع فى تخفيض راتبه مع الأهلي البالغ 80 الف يورو شهريا وأنه رشح مساعده بيدرو لخلافته فى قيادة الأهلي.

وأكد شبانة أن اتصالات جديدة جرت مع جوزيه بعد الجلسة وأنه أكد لهم مجددا ضرورة الحصول على موافقة رئيس القلعة الحمراء لأنه لا يصح أن يطلب منه هو شخصيا الرحيل عن النادي.

وفجر شبانة مفاجأة أخرى بقوله أن الثنائي أبو ريدة وشادي كانا قد تحدثا بالفعل مع حمدي ونائبه محمود الخطيب وأن الأول أخبرهم أنه بإمكان جوزيه الرحيل إذا أراد ذلك ولكن بشرط أن يطلب ذلك ليتوقف الموضوع برمته عند هذا الحد.

وتسائل شبانة: "هل جاء هذا الرد من حسن حمدي بسبب تلافي دفع الشرط الجزائي فى العقد أم بسبب تخوفه من هجوم وسائل الإعلام".

وكشف شبانة أن بعض المسئولين بإتحاد الكرة اقترحوا على حمدي أن يقترح هو الاستغناء عن جوزيه لتدريب المنتخب ليأخذ بذلك "بنط وطنية" أمام الرأي العام ويضعه على "صينية من ذهب" كهدية من النادي الأهلي من أجل منتخب مصر وذلك لكي يكسب بعض التعاطف فى ظل الاتهامات التى يتعرض لها مؤخرا بسبب عقد رعاية الأهرام للأهلي والبلاغات المقدمة ضده للنائب العام.

وأضاف شبانة بأن هذه الجلسة الأخيرة شهدت حضور تيسير الهواري أحد داعمي النادي الأهلي والذي عارض بشدة فكرة رحيل جوزيه لاحتياج الفريق له ولكونه عامل جذب قوي لأى نجم من اجل الانضمام للفريق وأنه عاتب الخطيب وحمدي على التفكير فى ذلك ملمحا بأن ذلك قد يتسبب فى هياج الجماهير.

وحرص شبانة على التأكيد بأن روايته صحيحة بنسبة 100% مؤكدا أن تفكير أبو ريدة فى اسم جوزيه كشخص معروف ومقبول من الجميع فى مصر جاء بعد فشله فى تعيين شوقي غريب المدرب العام السابق للمنتخب كخليفة لشحاتة بسبب الرفض الذى يقابله من الجميع بإعتباره من الوجوه القديمة وايضا لرفضه اقتراحات سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة بتولى طلعت يوسف مدرب اتحاد الشرطة.

والمح شبانة إلى وجود رغبة قوية لدى ابو ريدة لأن يتولى هاني رمزي مدرب المنتخب الأوليمبي مسئولية المنتخب الأول بأى شكل وأن يفكر فى وجه مقبول يوافق عليه الرأي العام مثل جوزيه لكي يكون رمزي مساعده الأول.

وختم شبانة بأن أبو ريدة طلب من جوزيه ترشيح مدرب آخر من البرتغال لقيادة المنتخب فى المرحلة المقبلة فى حالة فشله فى الرحيل عن الأهلي على أن يتولى رمزي قيادة المنتخب فى المباراتين المتبقيتين بتصفيات أمم افريقيا 2012 أمام النيجر وسيراليون ثم يصبح بعدها مساعدا للمدرب الجديد.

يورو سبورت": جوزيه ينفى مفاوضات تدريب منتخب مصر   أحمد عبد الرسول :

نفى البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للنادي الأهلي ما تردد حول وجود مفاوضات بينه وبين هاني ابو ريدة نائب رئي اتحاد الكرة المصري لتدريب منتخب مصر الأول خلفا لحسن شحاتة الذى رحل بعد الاخفاق فى التأهل لنهائيات أمم افريقيا 2012.

ونقلت شبكة "يورو سبورت" العربية عن جوزيه قوله إنه لا يعرف شيئا عن هذا الأمر وأنه يفضل البقاء فى الأهلي والتركيز مع فريقه فى المباريات المتبقية من عمر الموسم الحالي للدوري وأنه لا يشغل باله بالشائعات التى تتردد حوله فى وسائل الاعلام.

وكان الإعلامي محمد شبانة قد فجر مفاجأة من العيار الثقيل مساء السبت بإعلانه أن جوزيه وافق على تدريب منتخب مصر خلفا لحسن شحاتة.

وقال شبانة فى برنامجه "كورة أون لاين" عبر قناة مودرن إن أبو ريدة عقد اجتماعا منذ 4 أيام مع المدرب البرتغالي فى مقر إقامته بفندق ماريوت بحضور حمادة شادي أحمد موظفي اتحاد الكرة السابقين والذى يتحدث عدة لغات وأن جوزيه وافق على الفور مؤكدا أن أمنية حياته هى أن يختتم مسيرته فى مصر مع المنتخب الأول من خلال قيادته فى مونديال 2014.

وأضاف شبانة أن جوزيه اشترط فقط موافقة حسن حمدي رئيس الأهلي على رحيله من أجل اتمام انتقاله لتدريب منتخب الفراعنة بعد انتهاء فعاليات الموسم الحالي للدوري مشيرا إلى أنه ليس لديه مانع فى تخفيض راتبه مع الأهلي البالغ 80 الف يورو شهريا وأنه رشح مساعده بيدرو لخلافته فى قيادة الأهلي.

وأكد شبانة أن اتصالات جديدة جرت مع جوزيه بعد الجلسة وأنه أكد لهم مجددا ضرورة الحصول على موافقة رئيس القلعة الحمراء لأنه لا يصح أن يطلب منه هو شخصيا الرحيل عن النادي.

وفجر شبانة مفاجأة أخرى بقوله أن الثنائي أبو ريدة وشادي كانا قد تحدثا بالفعل مع حمدي ونائبه محمود الخطيب وأن الأول أخبرهم أنه بإمكان جوزيه الرحيل إذا أراد ذلك ولكن بشرط أن يطلب ذلك ليتوقف الموضوع برمته عند هذا الحد.

وتسائل شبانة: "هل جاء هذا الرد من حسن حمدي بسبب تلافي دفع الشرط الجزائي فى العقد أم بسبب تخوفه من هجوم وسائل الإعلام".

وكشف شبانة أن بعض المسئولين بإتحاد الكرة اقترحوا على حمدي أن يقترح هو الاستغناء عن جوزيه لتدريب المنتخب ليأخذ بذلك "بنط وطنية" أمام الرأي العام ويضعه على "صينية من ذهب" كهدية من النادي الأهلي من أجل منتخب مصر وذلك لكي يكسب بعض التعاطف فى ظل الاتهامات التى يتعرض لها مؤخرا بسبب عقد رعاية الأهرام للأهلي والبلاغات المقدمة ضده للنائب العام.

وأضاف شبانة بأن هذه الجلسة الأخيرة شهدت حضور تيسير الهواري أحد داعمي النادي الأهلي والذي عارض بشدة فكرة رحيل جوزيه لاحتياج الفريق له ولكونه عامل جذب قوي لأى نجم من اجل الانضمام للفريق وأنه عاتب الخطيب وحمدي على التفكير فى ذلك ملمحا بأن ذلك قد يتسبب فى هياج الجماهير.

وحرص شبانة على التأكيد بأن روايته صحيحة بنسبة 100% مؤكدا أن تفكير أبو ريدة فى اسم جوزيه كشخص معروف ومقبول من الجميع فى مصر جاء بعد فشله فى تعيين شوقي غريب المدرب العام السابق للمنتخب كخليفة لشحاتة بسبب الرفض الذى يقابله من الجميع بإعتباره من الوجوه القديمة وايضا لرفضه اقتراحات سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة بتولى طلعت يوسف مدرب اتحاد الشرطة.

والمح شبانة إلى وجود رغبة قوية لدى ابو ريدة لأن يتولى هاني رمزي مدرب المنتخب الأوليمبي مسئولية المنتخب الأول بأى شكل وأن يفكر فى وجه مقبول يوافق عليه الرأي العام مثل جوزيه لكي يكون رمزي مساعده الأول.

وختم شبانة بأن أبو ريدة طلب من جوزيه ترشيح مدرب آخر من البرتغال لقيادة المنتخب فى المرحلة المقبلة فى حالة فشله فى الرحيل عن الأهلي على أن يتولى رمزي قيادة المنتخب فى المباراتين المتبقيتين بتصفيات أمم افريقيا 2012 أمام النيجر وسيراليون ثم يصبح بعدها مساعدا للمدرب الجديد.

 

 

القاهرة/ نفى البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للنادي الأهلي ما تردد حول وجود مفاوضات بينه وبين هاني أبو ريدة نائب رئي اتحاد الكرة المصري لتدريب منتخب مصر الأول خلفا لحسن شحاتة الذي رحل بعد الإخفاق في التأهل لنهائيات أمم إفريقيا 2012.

 

ونقلت شبكة "يورو سبورت" العربية عن جوزيه قوله إنه لا يعرف شيئا عن هذا الأمر وأنه يفضل البقاء في الأهلي والتركيز مع فريقه في المباريات المتبقية من عمر الموسم الحالي للدوري وأنه لا يشغل باله بالشائعات التي تتردد حوله في وسائل الإعلام.

 

وكان الإعلامي محمد شبانة قد فجر مفاجأة من العيار الثقيل مساء السبت بإعلانه أن جوزيه وافق على تدريب منتخب مصر خلفا لحسن شحاتة.

 

وقال شبانة في برنامجه "كورة أون لاين" عبر قناة مودرن إن أبو ريدة عقد اجتماعا منذ 4 أيام مع المدرب البرتغالي في مقر إقامته بفندق ماريوت بحضور حمادة شادي أحمد موظفي اتحاد الكرة السابقين والذي يتحدث عدة لغات وأن جوزيه وافق على الفور مؤكدا أن أمنية حياته هي أن يختتم مسيرته في مصر مع المنتخب الأول من خلال قيادته في مونديال 2014.

 

وأضاف شبانة أن جوزيه اشترط فقط موافقة حسن حمدي رئيس الأهلي على رحيله من أجل إتمام انتقاله لتدريب منتخب الفراعنة بعد انتهاء فعاليات الموسم الحالي للدوري مشيرا إلى أنه ليس لديه مانع في تخفيض راتبه مع الأهلي البالغ 80 ألف يورو شهريا وأنه رشح مساعده بيدرو لخلافته في قيادة الأهلي.

 

وأكد شبانة أن اتصالات جديدة جرت مع جوزيه بعد الجلسة وأنه أكد لهم مجددا ضرورة الحصول على موافقة رئيس القلعة الحمراء لأنه لا يصح أن يطلب منه هو شخصيا الرحيل عن النادي.

 

وفجر شبانة مفاجأة أخرى بقوله أن الثنائي أبو ريدة وشادي كانا قد تحدثا بالفعل مع حمدي ونائبه محمود الخطيب وأن الأول أخبرهم أنه بإمكان جوزيه الرحيل إذا أراد ذلك ولكن بشرط أن يطلب ذلك ليتوقف الموضوع برمته عند هذا الحد.

 

وتساءل شبانة: "هل جاء هذا الرد من حسن حمدي بسبب تلافي دفع الشرط الجزائي في العقد أم بسبب تخوفه من هجوم وسائل الإعلام".

 

وكشف شبانة أن بعض المسئولين بإتحاد الكرة اقترحوا على حمدي أن يقترح هو الاستغناء عن جوزيه لتدريب المنتخب ليأخذ بذلك "بنط وطنية" أمام الرأي العام ويضعه على "صينية من ذهب" كهدية من النادي الأهلي من أجل منتخب مصر وذلك لكي يكسب بعض التعاطف في ظل الاتهامات التي يتعرض لها مؤخرا بسبب عقد رعاية الأهرام للأهلي والبلاغات المقدمة ضده للنائب العام.

 

وأضاف شبانة بأن هذه الجلسة الأخيرة شهدت حضور تيسير الهواري أحد داعمي النادي الأهلي والذي عارض بشدة فكرة رحيل جوزيه لاحتياج الفريق له ولكونه عامل جذب قوي لأي نجم من اجل الانضمام للفريق وأنه عاتب الخطيب وحمدي على التفكير في ذلك ملمحا بأن ذلك قد يتسبب في هياج الجماهير.

 

وحرص شبانة على التأكيد بأن روايته صحيحة بنسبة 100% مؤكدا أن تفكير أبو ريدة في اسم جوزيه كشخص معروف ومقبول من الجميع في مصر جاء بعد فشله في تعيين شوقي غريب المدرب العام السابق للمنتخب كخليفة لشحاتة بسبب الرفض الذي يقابله من الجميع باعتباره من الوجوه القديمة وأيضا لرفضه اقتراحات سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة بتولي طلعت يوسف مدرب اتحاد الشرطة.

 

والمح شبانة إلى وجود رغبة قوية لدى أبو ريدة لأن يتولى هاني رمزي مدرب المنتخب الأوليمبي مسئولية المنتخب الأول بأي شكل وأن يفكر في وجه مقبول يوافق عليه الرأي العام مثل جوزيه لكي يكون رمزي مساعده الأول.

 

وختم شبانة بأن أبو ريدة طلب من جوزيه ترشيح مدرب آخر من البرتغال لقيادة المنتخب فى المرحلة المقبلة في حالة فشله في الرحيل عن الأهلي على أن يتولى رمزي قيادة المنتخب فى المباراتين المتبقيتين بتصفيات أمم أفريقيا 2012 أمام النيجر وسيراليون ثم يصبح بعدها مساعدا للمدرب الجديد.

 

 

هاني رمزي يقتحم قائمة المرشحين لتدريب "الفراعنة" خلفاً لحسن شحاتة

 

القاهرة/ أكد عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم حازم الهواري أن جميع المدربين المرشحين لتدريب منتخب مصر سواءً محليين أو أجانب فرصهم متساوية أمام مجلس "الجبلاية" واللجنة الفنية التي شكلت لاختيار الجهاز الفني القادم.

 

وقال الهواري لـ "العربية.نت" إن مدرب المنتخب الأولمبي المصري هاني رمزي فرصته متساوية مع باقي المدربين المرشحين بغض النظر عن كونه يحقق نتائج طيبة حتى الآن مع المنتخب الأولمبي في تصفيات أولمبياد لندن 2012.

 

يذكر أن بعض المواقع الإلكترونية كانت قد تناقلت على لسان رئيس الاتحاد المصري سمير زاهر السبت 18-6-2011 بعد فوز المنتخب الأولمبي المصري على نظيره السوداني 2-صفر على ملعب الإسكندرية في التصفيات المؤهلة لأولمبياد لندن أن هاني رمزي في مقدمة المرشحين لتدريب "الفراعنة" الكبار.

 

من جانبه كشف عضو "الجبلاية" أنه سوف يتم الإعلان رسمياً عن مدرب المنتخب المصري الجديد في غضون أسبوع من الآن، مؤكداً أن المدة لن تطول عن ذلك لأن الجماهير والشارع الكروي المصري ينتظر بشغف معرفة اسم المدرب الجديد من أجل الاطمئنان على مستقبل منتخب بلادهم.

 

وأضاف الهواري أن كل من يتكهن بشيء أو يحاول إعلاء أسهم مدرب عن الآخرين هو مخطأ لأن الاختيار الأخير لمجلس إدارة اتحاد الكرة الذي وضع مجموعة من المحددات والصفات اشترط توافرها في المدرب القادم.

 

 

انشر عبر