شريط الأخبار

وزارة الأسرى تُفعل اتفاقية لعلاج وتأهيل الأسرى المحررين

12:42 - 19 حزيران / يونيو 2011

وزارة الأسرى تُفعل اتفاقية لعلاج وتأهيل الأسرى المحررين

فلسطين اليوم-غزة

 

أعلنت وزارة الأسرى وشؤون المحررين، ومركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب، اليوم الأحد، إعادة تفعيل بنود اتفاقية الشراكة والتعاون بينهما والتي تنص على علاج وتأهيل الأسرى والمحررين، وتدريب كوادر الطرفين.

وأفاد بيان وزارة الأسرى في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه, أن الاتفاقية تنص على تقديم خدمات علاج نفسي أو اجتماعي للأسرى أو ذويهم، عدا عن تدريب كوادر من وزارة الأسرى ما بين 20-25 موظفا سنويا، وعقد دورات تدريبية للمساهمة في تعزيز حماية حقوق الإنسان، وورش عمل ومؤتمرات للتوعية في مجال حقوق الإنسان.

ووقعت الاتفاقية بين وزير الأسرى عيسى قراقع، والرئيس التنفيذي لمركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب محمود سحويل.

وتركز الاتفاقية على تقديم رعاية خاصة للأطفال الأسرى، وأطفال الأسرى، وإتاحة الفرصة لهم للمشاركة في المخيمات الصيفية السنوية التي يعقدها المركز، إضافة إلى تبادل البيانات والدراسات والمعلومات لتعزيز وتوثيق الانتهاكات التي يتعرض لها الأسرى، وتوفير قاعدة بيانات علمية يستفيد منها الطرفان لتحسين الخدمات المقدمة للفئة المستهدفة.

وقال قراقع, إن مركز علاج الضحايا من أهم المراكز العاملة في مجال الحفاظ على حقوق الإنسان، وخاصة الأسرى والمعتقلين، وهو عمل وإن كان بصمت إلا أنه بعمق، لواحدة من أهم فئات شعبنا، وهم الأسرى وخاصة الأطفال منهم الذين يتعرضون لانتهاكات متواصلة من قبل الاحتلال".

وأضاف, أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار سعي وزارة الأسرى المتواصل للعمل مع كافة المؤسسات والجهات الحقوقية والمدنية، لبناء خطط واستراتيجيات لمواجهة هذه التحديات التي يمر بها أسرانا ومعتقلونا في السجون الإسرائيلية.

ومن جهة، أشار سحويل إلى أهمية تعزيز مبدأ الشراكة والتعاون المستمر بين مختلف الأطراف، للوقوف على متطلبات واحتياجات الأسرى وخاصة الأطفال منهم.

وقال: الاتفاقية تأتي في إطار الدور التكاملي بين المركز والوزارة، وأشاد بجهود وزير الأسرى والخدمات الكبيرة التي يقدمها للأسرى والمعتقلين.

 

انشر عبر