شريط الأخبار

لنساعد الأتراك كي يساعدوا السوريين- معاريف

11:45 - 19 كانون أول / يونيو 2011


لنساعد الأتراك كي يساعدوا السوريين- معاريف

بقلم: ليندا منوحم

في ضوء استمرار العنف الذي يمارسه نظام الاسد على مواطني سوريا، تتساءل وسائل الاعلام العربية في الاونة الاخيرة كيف حصل أن الحكام العرب يغضون النظر ويسكتون عما يرتكب بحق الابرياء من ظلم في الوقت الذي تحاول فيه الدول الاوروبية والولايات المتحدة حث عقوبات ضد النظام العلوي لبشار. ضعف الجامعة العربية ومنظمة الدول الاسلامية انكشف بعد ان كان كل ما فعلوه ردا على القمع العنيف هو الاعراب عن "القلق". في حالة ليبيا، هذه المنظمات انضمت الى قرار مجلس الامن لاستخدام القوة العسكرية الاجنبية، ولكن الخوف من أن يصمد حكم الاسد في نهاية المطاف يدفعهم الى الحذر في حالة سوريا.

بالمقابل، فان رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان، الذي تقرب جدا من الاسد في السنوات الاخيرة، حظي بثناء شديد بعد أن اجتاز الخط الذي توقفت عنده باقي الدول العربية، واتخذ موقفا فاعلا حيال ما يجري لدى جارته من الجنوب. واقترح على الاسد سبلا مختلفة لاحداث اصلاحات في سوريا لغرض مراعاة ارادة الشعب سواء على مستوى حزب السلطة أو على مستوى مؤسسات الدولة. بعد أن انتصرت الانتخابات في تركيا شدد اردوغان الضغط كي يضع حدا لافعال الاسد.

اردوغان لم يتردد في مهاجمة شقيق بشار، ماهر، على العنف الذي انتهجه ضد المواطنين، كما أن تركيا هرعت لمساعدة الاف اللاجئين ونشرت لهم الخيام على حدودها مع شمالي سوريا. الاردن، بالمقابل، أغلق حدوده مع درعا السورية حتى اعادة الهدوء الى حالته لدى جارته، هذا ما جاء في بيان رسمي نشرته المملكة الهاشمية.

لا يوجد أي دين في العالم يمكنه أن يسكت على الفظائع التي ترتكبها الانظمة المكروهة من شعوبها، مثل استخدام الاغتصاب بحق مئات النساء كأداة ردع ضد المعارضة في ليبيا، التعذيبات حتى الموت لحمزة، الطفل السوري ابن 12 سنة، او القاء جثث المواطنين في البحر كما يروون في مدينة الشاطىء اللاذقية. كما أن صوت المفتين، الواعظين على أنواعهم، صمت متجاهلين واجبهم الديني وواجبهم تجاه الناس.

تركيا أعلنت انها تستطيع استيعاب بضعة الاف من اللاجئين السوريين دون مساعدة دولية. هذه هي ذات تركيا التي تحاول الان البقاء في الظل في موضوع الاسطول التالي الى غزة.

هذه لحظة جميلة لاسرائيل لان تري وجهها الانساني، وان تعرض مساعدة لاستيعاب لاجئين سوريين في تركيا خلال تقديم المساعدات اللوجستية، الطبية وكل ما يحتاجه اردوغان كي ينجح في المهمة. واضح أن اسرائيل تريد أن ترى حكما مستقرا، حتى وان كان غير ديمقراطي، على حدود مشتركة هادئة مع سوريا. ولكن كيف يمكننا أن نغفر لانفسنا اذا ما سكتنا، حيث أنه قبل بضع عشرات السنين كنا أنفسنا شعبا مضطهدا عانى ابناؤه وبناته الابرياء من عن اجرامي. في الحالة الحالية لا يمكن لاحد أن يتهمنا بالتدخل سياسيا في شؤون ليست شؤوننا. كما أن هذه ستكون بادرة طيبة تجاه الاتراك، يمكنها أن تساعد وان قليلا في تحسين العلاقات بين الدولتين.

انشر عبر