شريط الأخبار

صالح يعود لليمن خلال أيام واعتقال‏60 ‏ شخصا في قضية الشروع باغتياله

08:53 - 18 حزيران / يونيو 2011

صالح يعود لليمن خلال أيام واعتقال‏60 ‏ شخصا في قضية الشروع باغتياله

فلسطين اليوم – وكالات

أعلن نائب وزير الإعلام اليمني عبده الجندي أن الرئيس علي عبد الله صالح سيعود إلي بلاده في غضون أيام دون أن يحدد موعدا معينا

و يأتي ذلك في الوقت الذي دعا فيه الأمين العام للجنة الحوار الوطني المعارضة في اليمن حميد الأحمر نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلي تسليم السلطة مراعاة لمشاعر الشعب اليمني الثائر.  

وفيما اعتبره مراقبون تعبيرا عن عدم نية الرئيس اليمني علي عبد الله صالح التخلي عن السلطة, أكد صالح- في اتصال هاتفي مع ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسي آلـ ثاني- أن بلاده قادرة علي تجاوز الأزمة الراهنة بما يحقق المصلحة الوطنية العليا للشعب اليمني.

وفي صنعاء, كشف مصدر حكومي يمني أن عدد من اعتقلتهم أجهزة الأمن في قضية محاولة اغتيال الرئيس علي عبد الله صالح وعدد من المسئولين بمسجد النهدين بصنعاء في3 يونيو الجاري بلغ نحو60 متهما.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه إن القائمة ستظل مفتوحة خاصة أن من تم القبض عليهم أدلوا باعترافات خطيرة تكشف عن خيوط مؤامرة داخلية وخارجية مرتبطة بأسماء كبيرة فجرت الأوضاع العسكرية في البلاد أخيرا وقد تقود إلي المزيد من المتورطين في عملية استهداف الرئيس. وأوضح أن غالبية المعتقلين من عناصر تنظيم القاعدة وعناصر متطرفة من جماعات إسلامية في اليمن.

وفي سياق مقابل, قالت المنسقية العليا لشباب الثورة في صنعاء إن لقاء جمع عددا من ممثليها مع نائب الرئيس اليمني الفريق عبد ربه منصور هادي قبل يومين لبحث مسألة تشكيل مجلس انتقالي لإدارة البلاد.

وأكد بيان أصدرته المنسقية أن هادي طلب من ممثلي الشباب مهلة أسبوعين فقط لترتيب الأوضاع الأمنية والاقتصادية في البلاد, قبل أن يرد علي الرسالة التي كانت الحركة قد وجهتها إليه في وقت سابق, مطالبين إياه بالموافقة علي الانضمام للمجلس الانتقالي كأحد أعضائه.

وقال البيان إن نائب الرئيس أبدي تفهمه لمطالب الشباب, وأكد أنه سيسعي إلي تحقيق ما أسماه التغيير العميق وبداية رسم صفحة جديدة لليمن بعد ترتيب الأوضاع الأمنية والاقتصادية خلال مدة لا تتجاوز أسبوعين كحد أقصي.

وأوضح ياسر الرعيني, القيادي في منسقية شباب الثورة أن مهام المجلس الانتقالي تشمل إدارة شئون البلاد خلال فترة انتقالية لا تتجاوز تسعة أشهر يقوم خلالها المجلس بـ تكليف شخصية وطنية لتشكيل حكومة كفاءات وحل مجلسي النواب والشوري بالإضافة إلي تكليف لجنة لوضع دستور جديد والاستفتاء علي هذا الدستور والإعداد لانتخابات برلمانية جديدة.واعتبرت الولايات المتحدة- من جانبها- أن اللقاء بين ممثلي شباب الثورة ونائب الرئيس عبد ربه منصور هادي أمر مشجع.

وعلي الصعيد ذاته, أعلن الدكتور محمد التوكل القيادي في المعارضة اليمنية أن المعارضة تعد لـتشكيل ائتلاف وطني يضم كل مكونات المشهد السياسي اليمني. وأضاف المتوكل أن الائتلاف الجديد يضم معارضي النظام من شباب الثورة والحراك الجنوبي وتكتل العدالة والبناء ومعارضة الخارج والشخصيات الوطنية والحوثيين ورجال الأعمال.

وميدانيا, وشهدت صنعاء وعدة مدن يمنية أمس جمعة أطلق عليها الشرعية الثورية دعت إليها اللجنة التنظيمية للثورة الشبابية الشعبية للتأكيد علي التمسك بأهداف ومطالب الثورة كاملة, ورفض أي مبادرات أو مفاوضات لاتنص صراحة علي رحيل بقية أفراد العائلة الحاكمة وأركان النظام, فيما نظم أنصار الرئيس اليمني مسيرات في جمعة جديدة للتعبير عن الولاء والتأييد للنظام.

 

انشر عبر