شريط الأخبار

الجهاد في لبنان:مخيماتنا تعاني وعلى الحكومة والأونروا مراجعة سياستهم

04:01 - 17 تشرين أول / يونيو 2011

 

 

الجهاد في لبنان:مخيماتنا تعاني وعلى الحكومة والأونروا مراجعة سياستهم

فلسطين اليوم- وكالات

أكد مسؤول العلاقات السياسية لحركة الجهاد الإسلامي في لبنان شكيب العينا اليوم، أن أبناء شعبنا لا زالوا يعانون نتيجة تقصير وتقاعس منظمة الأونروا عن تحمل مسؤولياتها، ونتيجة القوانين اللبنانية المجحفة بحقه.

وقد جاء حديث العينا خلال استقباله وفداً من التجمع الفلسطيني الشعبي للفعاليات الوطنية في مخيم عين الحلوة في مقر الحركة في صيدا، حيث تم التباحث في هموم ومعاناة أبناء شعبنا الفلسطيني في المخيمات وخصوصاً مخيم عين الحلوة.

واعتبر العينا أن تقاعس الأونروا عن تحمل مسؤولياتها تجاه أهلنا في المخيمات، وانتهاجها لسياسة التقليص التدريجي لخدماتها، يوحي بحجم الاستهداف الذي يواجه قضية اللاجئين، مشيراً إلى أن معاناة اللاجئين لا تقتصر على سياسة الأونروا، وإنما هناك القوانين اللبنانية المجحفة بحقهم والتي تمنعهم من التملك والعمل.

وأكد أن الحكومة اللبنانية التي أبصرت النور قبل أيام، مُطالبة بمنح الفلسطينيين حقوقهم المدنية والاجتماعية، وخصوصاً أن الوضع الحالي يزيد من مفاقمة الآفات الإجتماعية والصحية، التي تنعكس أحياناً على الاستقرار الأمني لبعض المخيمات.

من ناحية أخرى دعا العينا إلى المسارعة في تشكيل مرجعية فلسطينية موحدة في لبنان، وفتح حوار جاد مع الحكومة اللبنانية الجديدة تفضي إلى منح شعبنا حقوقه وبالتالي التأكيد على حقه الطبيعي في التعبير عن ارتباطه بأرضه وتمسكه بحقه في العودة إلى دياره من خلال التوجه بمسيرات سلمية إلى الحدود مع فلسطين المحتلة.

انشر عبر