شريط الأخبار

الاحتلال يشرعن مبان استيطانية غير مرخصة على أرض فلسطينية خاصة

12:55 - 17 تموز / يونيو 2011

الاحتلال يشرعن مبان استيطانية غير مرخصة على أرض فلسطينية خاصة

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

تعمل سلطات الاحتلال "الإسرائيلية" على شرعنة مبان تم بناؤها بدون تراخيص في مستوطنة "عوفرا" في أراض فلسطينية خاصة، وذلك من خلال وضع خارطة هيكلية جديدة للمستوطنة تضم إليها هذه الأراضي.

وقالت صحيفة "هآرتس" اليوم الجمعة، أن الاحتلال يسعى من وراء وضع الخارطة ضم أراض بمساحات واسعة إلى المستوطنة وبناء عشرات المساكن الجديدة.

وتدعي سلطات الاحتلال أن هذه الأراضي صادرها الأردن على الضفة الغربية قبل حرب الأيام الستة في العام 1967، لكن الخطوة الإسرائيلية تتعارض مع قرار المحكمة العليا التي أقرت في العام 1979 بحظر إقامة مستوطنات في أراض فلسطينية خاصة تمت مصادرتها.

وذكرت الصحيفة أن الأردن صادر هذه الأراضي من أصحابها سكان قريتي عين يبرود وسلواد، بهدف إقامة معسكر للجيش، وقدم أصحاب الأراضي الفلسطينيون التماسا إلى المحكمة العليا الإسرائيلية قبل شهرين مطالبين بإعادة اراضيهم إليهم.

وقال مستشار وزير الحرب "الإسرائيلي" لشؤون الاستيطان ايتان بروشي في رده على الالتماس، إن سلطات الاحتلال، لا تعتزم إخلاء مباني المستوطنين في "عوفرا" وهدمها، وأنه "بسبب مصادرة الأراضي على أيدي الأردنيين قبل دخول جيش الاحتلال إلى المكان فإن الحكومة تريد تنظيم البناء" في المستوطنة.

وشكل رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو لجنة خاصة لمتابعة هذه القضية في شباط/فبراير الماضي تتألف من الوزراء ايهود باراك وموشيه يعلون وبيني بيغن.

ونقلت "هآرتس" عن مستوطنين في "عوفرا" تأكيدهم على أن حكومات "إسرائيل" لم تعارض طوال السنوات الماضية أعمال البناء الإستيطاني في الأراضي الفلسطينية المصادرة، بل أن المستوطنين حصلوا على مساعدات في هذا المجال من ضابط في "لواء بنيامين" في جيش الاحتلال، والمسؤول عن منطقة وسط الضفة الغربية.

وادعى الضابط إيلان مانديتش في رده على التماس الفلسطينيين بأن علاقات جيدة تسود بين سكان المستوطنة والسكان الفلسطينيين في المنطقة المحيطة بالمستوطنة.

انشر عبر