شريط الأخبار

قضية دحلان: الفتحاويون بغزة يخشون تأييده علناً.. و"حماس" لا تتدخل

08:35 - 17 حزيران / يونيو 2011

قضية دحلان: الفتحاويون بغزة يخشون تأييده علناً.. و"حماس" لا تتدخل

فلسطين اليوم-الحياة اللندنية-فتحي صباح

«إنه أكثر شخصية مثيرة للجدل والنقاش، هناك من يحبه كثيراً ومقتنعاً به وبتوجهاته ومواقفه، وهناك من يبغضه حتى كره تصرفاته وتصريحاته» ... «إنه أكثر وطنية من أي مسؤول أو قيادي آخر، لا أحد دافع عن غزة مثله، إنه الوحيد القادر على تحدي الإسرائيليين والأميركان والأوروبيين» ... «إنه متهم بالفساد والقتل، ودمّر غزة وهُزم أمام حماس».

 

هكذا يرى كثير من «الغزيين» القيادي في حركة «فتح» محمد دحلان الذي شكل قبل سنوات قائمة انتخابية، قد تتكرر قريباً، باسم «المستقبل». منهم من يسهب في مدحه لدرجة يبدو معها «مهووساً» به، ومنهم من يستطرد في سرد سوءاته وتنفــير الناس منه، وآخرون «حائرون» بين تقديرهم لذكائه وقوة الشخصية التي يتمتع بها، و«الخطايا» التـي علقت بثوبه منذ ظهوره للمرة الأولى كأصغر ضابط أمني في أعقاب تأسيس السلطة الفلسطينية عام 1994.

 

وقال اثنان من مناصريه في قطاع غزة الذي يعتبر معقله الرئيس، إنهما يخشيان اليوم أن يعلنا تعاطفهما مع دحلان ضد قرار اللجنة المركزية لحركة «فتح» بفصله من عضويتها وطرده من الحركة وإحالته على القضاء بتهمتي «الفساد والقتل». وعزا مناصراه، وهما حكوميان في السلطة، السبب في عدم الإفصاح عن موقف علني مؤيد له، الى خشيتهما من قطع راتبيهما من جانب السلطة بعدما سرت إشاعات أنه سيتم قطع راتب كل من يصطف الى جانبه في الأزمة التي يعتقدون أنها «شخصية» بين دحلان والرئيس محمود عباس.

 

ومنذ اتخذت اللجنة القرار السبت الماضي، أصبحت «قضية دحلان» على كل لسان والشغل الشاغل للنخب السياسية والفصيلية والثقافية وحديث المقاهي والشوارع وكل مكان. ويكاد لا يخلو مجلس من مجالس القطاع، إلا وتطرح فيه قضيته وتطوراتها.

 

ويرى البعض أن دحلان «انتهى»، فيما يعتقد البعض الآخر أن «المستقبل» سيكون له، وأن هذه الأزمة ستقويه، فهو القيادي الأقوى والأبرز في «فتح» والساحة الفلسطينية. ويقول «فتحاويون» وغير «فتحاويين» إنهم مستاؤون من قرار فصله، ويرون أن «القرار استهداف لغزة والحال التي يشكلها دحلان، ولا يمكن تجاوزها بأي حال من الأحوال». ولا ينكر آخرون علاقاته مع «أطراف دولية وإقليمية»، ولا يخفون «علاقاته مع بعض المسؤولين الإسرائيليين»، فيما يعتقد طرف ثالث أن «الرجل تعلّم درس الانقسام جيداً، وأن دحلان في مرحلة ما بعد الانقسام يختلف عما قبله، وأنه أصبح أكثر نضجاً».

 

وقال مقربون من دحلان لـ «الحياة» إنه «منهمك الآن في إعادة ترتيب أوراقه والعمل على الأرض». وكشفوا أنه «التقى شخصيات غزية مشهوداً لها بنظافة اليد والسمعة الطيبة في القاهرة، وأجرى اتصالات مع شخصيات مماثلة موجودة في القطاع كي يستمع الى آرائها ونصحها في الأزمة الحالية».

 

أما الفصائل الفلسطينية، بما فيها حركة «حماس»، فالتزمت الصمت حيال أزمته، إلا من تصريح يتيم للقيادي البارز في «حماس» الدكتور محمود الزهار الذي وصف قرار اللجنة المركزية بأنه «حكيم»، واتهم دحلان بـ «الضلوع في اغتيال شخصيات عدة من حركتي فتح وحماس».

 

لكن مصدراً في «حماس» وصف تصريحات الزهار بأنها «اجتهاد شخصي، ولا تعبر عن موقف الحركة». وعن الموقف الرسمي للحركة من الأزمة بين دحلان وعباس، أجاب بسرعة: «فخار يكسر بعضه»، في إشارة الى المثل الشعبي. وقال إن «الأمر شأن فتحاوي داخلي لا علاقة لحماس به من بعيد أو قريب، ولن نتدخل على الإطلاق، ولن نساند أياً منهما ضد الآخر». وكشف أن دحلان سعى دائماً الى «عقد لقاءات مع الحركة، لكننا رفضنا».

 

لكن مصدراً مقرباً من دحلان قال لـ «الحياة» إن «قادة حماس رفضوا استلام رسالة خطية منه أرسلها لهم قبل فترة وجيزة، وفضلوا أن يتسلموها شفهياً». ويرى محللون ومراقبون أن قادة «حماس» يخشون غضب كوادر الحركة وقواعدها في حال التقوا دحلان أو اتصلوا به، وهم الذين صوروه خلال السنوات الطويلة الماضية على أنه «الشيطان الأكبر».ــ

انشر عبر