شريط الأخبار

حمادة: أزمة الغاز ستنتج تداعيات سلبية على الوضع المعيشي والإنساني في غزة

05:58 - 15 تشرين أول / يونيو 2011

حذر من تفاقم أزمة غاز الطهي في غزة

حمادة: أزمة الغاز ستنتج تداعيات سلبية على الوضع المعيشي والإنساني في غزة

فلسطين اليوم: غزة

حذر سمير حمادة رئيس لجنة الغاز بجمعية أصحاب شركات الوقود في قطاع غزة من أن أزمة غاز الطهي تتفاقم وأوشكت أن تنتج تداعيات سلبية على الوضع المعيشي والانساني لسكان غزة.

وقال حمادة ـ فى تصريح لمراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية في غزة ـ أن أزمة الغاز موجودة منذ شهر أكتوبر من العام الماضي ولكنها بدأت تتصاعد وتزداد منذ الأسبوع الماضى نظرا لان الكميات التى تسمح بإدخالها الى غزة سلطات الاحتلال الاسرائيلي تتراوح بين 80 و 100 طن غاز يوميا وهذه الكمية غير كافية للاستهلاك المنزلى.

وأشار الى أن اغلاق سلطات الاحتلال الاسرائيلى معبر كرم أبو سالم (كيرم شالوم) جنوب شرق قطاع غزة ـ الذى يتم ضخ الغاز من خلاله وهوه المعبر الوحيد الذى تسمح اسرائيل بفتحه لادخال احتياجات ـ يومى الجمعة والسبت من كل أسبوع فاقم من أزمة نقص غاز الطهى فى غزة.

وحذر سمير حمادة من حدوث كارثة فى ازمة الغاز .. وطالب أمين بشير رئيس الهيئة الفلسطينية العامة للبترول في رام الله بضخ كميات كافية من الغاز الى قطاع غزة .. وقال " اننا مقبلون على شهر رمضان المبارك الذى ترتفع خلاله معدلات استهلاك المواطنين والمخابز والمستشفيات والمراكز الصحية وغيرها من الغاز".

وأضاف "أن سبب هذه الازمة يعود إلى ما تسوقه سلطات الاحتلال والهيئة الفلسطينية العامة للبترول من حجج واهية وغير منطقية على خلفية أن معبر كرم أبو سالم لا توجد به سوى مضخة غاز واحدة كثيرة التعطل فى حين أنه من غير المعقول أن تكون مضخة غاز واحدة فى المعبر لضخ الغاز إلى مليون و800 ألف مواطن فلسطيني في قطاع غزة".

وقال حمادة " نطالب الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي بالعمل على الزام اسرائيل بتجهيز المعبر وتهيئته من اجل ضخ الكميات المطلوبة والكافية من غاز الطهي لاستهلاك المواطنين في غزة وتكوين مخزون كافي في الجانب الفلسطيني حتى نتمكن من توفير هذه السلعة الضرورية لحياة الإنسان".

وأشار إلى أن كافة شركات الغاز في قطاع غزة ملتزمة بدفع جميع المستحقات المالية المطلوبة منها لقاء توريد كميات الغاز لهذه الشركات.

من جانبه .. قال محمود الشوا رئيس جمعية أصحاب شركات الوقود فى غزة أن أزمة غاز الطهي المتجددة في غزة سببها عطل مضخة الغاز الوحيدة في معبر كرم أبو سالم منذ 3 أيام .. مؤكدا أن محطات التعبئة فارغة تماما من الغاز.

وأضاف الشوا ـ الموجود في رام الله ـ "إن أزمة غاز الطهي تراوح مكانها وتتعلق بمعبر كرم أبو سالم لأن البنية التحتية في المعبر لا تتناسب مع احتياجاتنا من الغاز وان الموجود في مضخة واحدة معطلة منذ 3 أيام وان النقل يتم من مضخة السيارة الإسرائيلية مباشرة لمضخة السيارة الفلسطينية".

وتابع "إن قطاع غزة بحاجة يوميا إلى 300 طن من الغاز لسد احتياجات المواطنين .. وتم معالجة هذا الموضوع مع الهيئة العامة للبترول ومجلس الوزراء ومكتب الدكتور سلام فياض لعمل البنية التحتية اللازمة في معبر كرم أبو سالم ووضع عدد من المضخات لاستيعاب الكميات اللازمة لسكان غزة".

وقال الشوا " إن 30 محطة تعبئة غاز في غزة فارغة ولا يوجد فيها أي جرام غاز .. وإن الكميات التي تدخل يتم توزيعها أول بأول".

وأضاف "نطمئن المواطنين في غزة أن الدكتور سلام فياض علم بالموضوع وسيعمل على حل المشكلة وأعطى تعليماته لرئيس الهيئة العامة للبترول في رام الله أمين بشير باتخاذ كافة الأمور والإجراءات المطلوبة لتأمين الكميات اللازمة من الغاز لسكان غزة".

وتابع " ان المطلوب هو وضع مضخة أخرى وخط ناقل آخر لتسهيل عملية توريد الغاز إلى قطاع غزة .. وتوجد دراسة لعمل مخزن للغاز والمحروقات في معبر كرم أبو سالم .. ولقد جلسنا مع الأوروبيين ثلاث مرات ويجرون الآن دراسة وخطط لعمل مخزن للغاز والمحروقات في المعبر لتأمين الكميات اللازمة الى قطاع غزة".

انشر عبر