شريط الأخبار

الزواج عبر الانترنت.. ناقوس خطر يدق باب المجتمع الغزي

09:02 - 14 تشرين ثاني / يونيو 2011


فلسطين اليوم _ غزة خاص

تغيرات عديدة يشهدها العالم يوماً بعد يوم .. تطال كافة مناحي الحياة , ولكن الأمر المثير للعجب أن تطال هذه التغيرات العادات والتقاليد التي اعتادت عليها الشعوب والتي يعتبرها البعض عادات محكمة .

 

فقد انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة تعد من الغرائب في مجتمع محافظ كالمجتمع الغزي , وتتمثل هذه الظاهرة في الزواج عن طريق الانترنت , حيث ظهر أن هناك بعض الشبان الذين يقيمون علاقات عن طريق الانترنت تصل في النهاية إلى الزواج .

 

الشاب " أ , ح" من سكان مدينة غزة , تعرف على إحدى الفتيات عن طريق الانترنت , وتقدم لأهلها لطلب الزواج منها بعد قصة حب على الانترنت , وقد تم موافقة الأهل بعد قلق من الشاب لعدم القبول أو لردة فعل الأهل , وأيا كانت النتيجة يبقى السؤال قائما , هل يجوز للشاب أو الفتاة إقامة علاقات عن طريق الانترنت , أم أن الدين الإسلامي يحرم هذا  النوع من العلاقات "

 

وكالة "فلسطين اليوم الإخبارية" حاولت معرفة رأي الشرع في هذا النوع من الزواج , حيث أكد الشيخ الداعية عمر فورة عدم جواز خلوة المرأة بالرجل سواء حقيقة أو عن طريق التلفون أم الانترنت .

 

ونوه الشيخ فورة إلى أن باب سد الذرائع أولى من فتحها , فالأصل أن يتقدم الشاب لخطبة الفتاة من أهلها علناً , مشدداً على خطورة الانترنت وذلك لوجود الكاميرات قائلاً : " إن الانترنت وسيلة من وسائل الشيطان " .

 

وعن سؤال الشاب للفتاة عن قبولها للزواج منه عن طريق الانترنت أو في الأماكن العامة , قال الشيخ فورة :" السؤال لمجرد السؤال لمعرفة القبول فقط ولا شيء غير ذلك يسمى في الشرع خلاف الأولى , ولكنه يكون غير مقبول اجتماعياً على الإطلاق .

 

ووجه الشيخ فورة رسالة لكافة الشبان والشابات للالتزام بالشرع والعادات المحكمة بين الناس , مؤكداً أن ما اعتاد عليه الناس من عادات وتقاليد وقيم تظل ثابتة لا تقبل التغيير والتطوير كباقي مناحي الحياة .

 

انشر عبر