شريط الأخبار

مصلحة السجون تصعد من هجماتها وتنكل بالأسرى وتعزل آخرين في ظروف صعبة

04:34 - 14 تموز / يونيو 2011

مصلحة السجون تصعد من هجماتها وتنكل بالأسرى وتعزل آخرين في ظروف صعبة

فلسطين اليوم: غزة

أقدمت مصلحة السجون الإسرائيلية على قمع ونقل أسرى سجن السبع "هولكدار" , وبشكل وحشي وقامت بتوزيعهم على باقي السجون دون معرفة الأسباب التي أدت إلى ذلك.

وقال فؤاد الخفش مدير مركز أحرار إن قوات خاصة ومدربة اقتحمت غرف السجن الذي يقع جنوب فلسطين المحتلة, وأخرجت الأسرى دون اصطحاب ملابسهم وأغراضهم الشخصية ولم تسمح لهم باصطحاب أي شيء من حاجياتهم, ثم باشرت بتوزيعهم على مختلف السجون.

وأشار إلى أنه يمكث في السجن 120 معتقل فلسطيني غالبيتهم من أصحاب الأحكام العليا والمؤبدات, موضحاً أن عملية النقل صاحبها عنف ومواجهة ما بين الأسرى الذين رفضوا الخروج في بداية الأمر وطالبوا بمعرفة الأسباب واصطحاب حاجياتهم إلا أن مصلحة السجون رفضت ونقلتهم بسرعة.

وفي ذات السياق أقدمت مصلحة السجون على نقل الأسير عبادة سعيد بلال والأسير أحمد المغربي والأسير ضرار السيسي من عزل ريمون الى عزل عسقلان  دون السماح لهم باصطحاب أغراضهم أيضاً, وقامت بوضعهم في زنزانة ضيقة طولها  ثلاثة أمتار في عرض متر ونصف فقط ,لا تتوفر فيها أي مقومات الحياة ولا يوجد بها نافذة .

وقال الخفش إن إدارة السجن تمنع إدخال الأدوات الكهربائية في هذه الزنزانة, أو أي شيء آخر إلى جانب الظروف الصعبة والحرمان من أدنى مقومات الحياة التي  يواجهها الاسرى في هذا العزل.

وتأتي هذه الاجراءات والخطوات القمعية بعد وعود قدمتها مصلحة السجون الاسرائيلة لقادة الأسرى بتخفيف معاناة الأسرى وإنهاء مشكلة العزل, حيث لن يتم تنفيذ أي منها مثلما أكد الخفش.

وطالب الخفش المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الانسان بضرورة التدخل السريع والعاجل من أجل تخفيف معاناة الأسرى التي زادت في الآونة الاخيرة وبشكل متعمد و ملحوظ, والضغط على السجون للكف من تلك الممارسات العقابية .

انشر عبر