شريط الأخبار

معاريف: أيالون زار مصر سرا قبل أسبوعين والتقى طناطوي والعربي

11:30 - 14 تشرين ثاني / يونيو 2011


معاريف: أيالون زار مصر سرا قبل أسبوعين والتقى طناطوي والعربي

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

قالت صحيفة "معاريف" إن نائب وزير الخارجية الإسرائيلية، داني أيالون، زار مصر سرا قبل أسبوعين، واجتمع مع كبار المسؤولين الحاليين في مصر، وهو ما يعتبر الزيارة الأولى على المستوى الوزاري لمسؤول إسرائيلي منذ الثورة المصرية.

 

وأضافت الصحيفة أن هذه هي الزيارة الأولى، منذ سنوات، لوزير إسرائيلي لمصر ليس وزيرا للأمن أو وزيرا مقربا من النظام المصري (السابق- أمثال بنيامين بن إليعيزير).

 

ولفتت الصحيفة إلى أن أيالون هو نائب وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، الذي لا ينسى له المصريون تصريحه بـ"تفجير السد العالي"، علما أنه لم يقم بأي زيارة لمصر، ولم يجتمع بنظيره المصري.

 

وقالت "معاريف" إن أيالون اجتمع مع رئيس المجلس الأعلى للقوات المصرية محمد حسين طنطاوي، ومع وزير الخارجية نبيل العربي، وناقش معهم عددا من القضايا، بضمنها اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، وفتح معبر رفح، وقضية تأمين وصول الغاز المصري إلى إسرائيل، علما أنه تجدد إيصال الغاز لإسرائيل بعد بضعة أيام من زيارة أيالون المشار إليها.

 

واعتبرت الصحيفة زيارة أيالون على أنه محاولة أولى لنقل الثقل في العلاقات بين الدولتين إلى المستوى الدبلوماسي السياسي، وذلك بعد سنوات كانت العلاقات فيها تقوم على أساس زيارات سرية لجهات مختلفة بدون تنسيق مع وزارة الخارجية الإسرائيلية، وإنما مع مكتب رئيس الحكومة ووزارة الأمن.

 

وأشارت الصحيفة إلى القلق الإسرائيلي من التطورات الأخيرة في مصر، وخاصة من تعزز قوة الإخوان المسلمين في الانتخابات القادمة، وتقارب مصر مع إيران ومع حركة حماس، وقضايا أخرى ذات أبعاد أمنية مثل معبر رفح وتأمين أنبوب الغاز الموصل لإسرائيل، وغياب السلطة الأمنية في سيناء وقضايا أخرى. كما أشارت إلى أن القضية الأهم التي تقلق إسرائيل هو انهيار اتفاق السلام.

 

وبحسب "معاريف" فإنه منذ خلع النظام المصري السابق، واستنادا إلى وسائل أعلام أجنبية، فقد زار مصل عدد من المسؤولين الإسرائيليين، بينهم عاموس غلعاد رئيس الدائرة السياسية الأمنية في وزارة الأمن. كما التقى السفير الإسرائيلي في القاهرة، يتسحاك ليفانون، للمرة الأولى منذ سنوات مع وزير الخارجية المصرية في محادثة طويلة، في حين تحدث رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو ووزير الأمن إيهود باراك مع طنطاوي قبل أسبوعين.

 

وكتبت الصحيفة أن الهدف من الزيارات واللقاءات والمحادثات هو الحفاظ على مستوى تنسيق أمني عال، في حين أن مصر أوضحت للإسرائيليين أن هناك ثمنا يجب أن تدفعه للفلسطينيين ولحركة حماس وللشعب المصري.

انشر عبر