شريط الأخبار

جماعات يهودية تنظم احتفالات في القدس المحتلة الليلة

08:52 - 13 تموز / يونيو 2011

جماعات يهودية تنظم احتفالات في القدس المحتلة الليلة

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

شرعت جماعات يهودية متطرفة، وأطقم تابعة لبلدية الاحتلال اليمينية في القدس المحتلة، بالاستعداد لتنظيم فعاليات 'مهرجان أضواء المدينة 2011' تزامنا مع عيد الأنوار اليهودي في القدس المحتلة، الذي يبدأ مساء اليوم الاثنين ويستمر حتى مساء الأربعاء المقبل.

وأوضحت مصادر محلية، أن طواقم تابعة لبلدية الاحتلال ولشركات يهودية، شرعت اليوم بوضع أحبال زينة مُضيئة على مداخل العديد من بوابات القدس القديمة، وتحديداً بابي الخليل والمغاربة، إضافة إلى باب النبي داوود وداخل التجمع الاستيطاني اليهودي في حارة الشرف 'المغاربة' ومنطقة الباب الجديد، ومنطقة القصور الأموية خلف الجهة الجنوبية الغربية من المسجد الأقصى، وأزقة حارات القدس القديمة، ومغارة القطن بالقرب من باب العامود، ومناطق في أسوار القدس القديمة، وغيرها من المواقع التي يصل عددها إلى 24 موقعاً، التي تُظهر بمجموعها بشكل واضح أنّ كل هذه العروض ومحتوياتها لا تتصل لا من قريب ولا من بعيد بحقيقة وجوهر بنائها المعماري وتاريخها الحضاري الإسلامي العربي.

وأضاف أن الاستعدادات تشمل، كذلك، رفع الأعلام الإسرائيلية بشكل بارز واستفزازي، وتعليق أحبال الزينة فوق أسطح البؤر الاستيطانية، وخاصة على البناية التي استولى عليها رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق آرئيل شارون في شارع الواد، إضافة إلى بؤرة استيطانية أخرى لا تبعد عن تلك البناية سوى بضع عشرات من الأمتار، وهي قريبة جدا من بوابات المسجد الأقصى.

وتحاول الجهات اليهودية الرسمية وغير الرسمية إظهار القدس القديمة ومقدساتها، وخاصة الأقصى المبارك بإيحاءات تحمل الطابع اليهودي وعرضها بالألوان المضيئة المتنوعة على جدران سور القدس التاريخي، وبتسليط إضاءات إيحائية على قبة الصخرة بالمسجد الأقصى تحمل مجسما للهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى.

وكانت قيادات فلسطينية دينية ووطنية مقدسية؛ حذرت المواطنين من تحايل الشركات اليهودية عليهم بدمجهم بالعمل في هذه الفعاليات وكأنها فعاليات بريئة، وطالبت المقدسيين بالانتباه بحذر لهذه المخططات.

انشر عبر