شريط الأخبار

نهاية العام الحالي..بلدية النصيرات تبدأ في بناء السوق الأول من نوعه

07:57 - 13 حزيران / يونيو 2011

نهاية العام الحالي..بلدية النصيرات تبدأ في بناء السوق الأول من نوعه

فلسطين اليوم- النصيرات

أثارت خطوة بلدية النصيرات لإنشاء سوق مركزي كبير على مستوى قطاع غزة، تساؤلات الكثير من المواطنين عن ماهية هذا السوق وإمكاناته، وهل سيكون بديلا عن سوق الاثنين الشهير بمخيم النصيرات؟، وماذا سيحل بسوق الخضار؟، وما هي تفاصيله؟.

وفي هذا السياق، يشير رئيس بلدية النصيرات الأستاذ "محمد أبو شكيان" إلى أن البلدية استلمت قطعة أرض بمساحة ثمانية دونمات بجوار مسجد الفاروق في قلب النصيرات، بعد أن آلت إليها من خلال استبدال قطعة أرض للبلدية بهذه القطعة بتكلفة مليون و200 ألف دينار.

وأوضح أبو شكيان، أن فكرة بناء السوق نشأت في ظل حاجة مخيم النصيرات لسوق مركزي، وفي ظل ما يعاني منه السوق القديم من ضيق وازدحام وصغر الحجم، خاصة وان النصيرات منطقة مزدحمة فيها ما يقارب من 80 ألف نسمة.

وقال: "أعلنا عن مسابقة للتصميم، وقمنا بالتواصل مع المكاتب الهندسية المعمارية في قطاع غزة لتقديم أفضل المخططات لهذا السوق، وسيتم بناء السوق على كامل المساحة لأنه سيخدم المنطقة في الوقت الراهن وفي المستقبل".

وذكر "أبو شكيان" أن السوق الجديد سيتميز بضخامته وشموليته لكل شيء، حيث سيكون الطابق الأرضي "القبو" عبارة عن موقف للسيارات، بينما سيكون الطابق الأول عبارة عن سوق للخضار والأسماك والدواجن واللحوم بحسب نظام الصحة العالمية، وسيكون الطابق الثاني مخصصا للنثريات والملابس والذهب، بينما الطابق الثالث سيكون عبارة عن مكاتب ومجلس إدارة ومرافق أخرى.

وعن تمويل المشروع، قال: "نحن تقدمنا للدول المانحة بهذه الاقتراحات، وكانوا مشجعين لنا، خاصة وأنهم طلبوا منا مشاريع استثمارية للبلديات حتى تستطيع البلديات أن تقوم بنفسها وبمشاريعها، وهناك وعود بعملية المساعدة والبدء بهذا السوق، وعندما ننتهي من وضع المخططات سنقوم بتقديمها للمانحين الذين تم الاتفاق معهم".

وأضاف "تقدمنا للمرحلة الأولى بحوالي 2 مليون دولار، وفور وصول الأموال سنبدأ العمل إن شاء الله، ولكن المبلغ سيصل لأكبر من ذلك مع المراحل الأخرى، وهناك بعض التجار عندما سمعوا بالخبر استعدوا ليكون لهم دور وتواجد في هذا السوق من الآن".

وأشار "أبو شكيان" إلى أنه سيتم الانتهاء من وضع المخططات خلال شهر سبتمبر المقبل، وسيتم الموافقة عليها، مضيفا "نحن على أمل أن نشرع في البناء مع نهاية العام الحالي أو مع بداية العام الجديد".

وتابع: "هذا السوق ليس له علاقة بسوق الاثنين المشهور بالنصيرات، حيث أن هذا سوق مركزي عبارة عن بناء ثابت سيُلغِي سوق الخضار القديم، بعد أن نتفاهم مع أصحاب المحلات الذين سيتم نقلهم إلى محلات جديدة في السوق المركزي المنوي بناؤه، لأن المكان القديم بات عبارة عن مكرهة صحية معروفة، وسيكون لسوق الاثنين حل آخر في حينه".

وواصل القول: "نحن في بلدية النصيرات بتنا نركز في مخططاتنا على المشاريع الاستثمارية"، متسائلا "إلى متى ستبقى البلديات تعتمد على موافقة أو رفض المانحين؟، خاصة وأن البلديات تحتاج لمصاريف كثيرة، ونحن نحاول قدر الإمكان أن نتوجه هذا التوجه حتى نستطيع أن ننطلق في المشاريع بحرية".

وأضاف "لا زال في جعبتنا الكثير من المشاريع، ونحن الآن نستعد لتنفيذ افتتاحية ضخمة في النصيرات لعدة مشاريع تم تنفيذ عدد منها ووضع حجر الأساس لبعض منها، والتي من بينها المنتزه الأول والوحيد في مخيم النصيرات، بالإضافة إلى أنه سيتم العمل قريبا في جسر وادي غزة الواصل بين مدينة الزهراء ومخيم النصيرات".

انشر عبر