شريط الأخبار

النصر: الوضع الدوائي في غزة كارثي والأزمة سببها تراكم الديون

09:12 - 13 تموز / يونيو 2011

النصر: الوضع الدوائي في غزة كارثي والأزمة سببها تراكم الديون

فلسطين اليوم-غزة

نفت وزارة الصحة في حكومة رام الله، على لسان مدير عام العلاقات العامة والإعلام الدكتور عمر النصر، أن تكون أزمة الدواء الموجودة والمتكررة ضمن المناكفات السياسية، مؤكداً أنها مشكلة حقيقية تأتي انعكاساً للأزمة الدوائية في الضفة الغربية.

وأوضح النصر لصحيفة "الأيام" المحلية أن الوضع الدوائي في غزة كارثي وأن الوزارة ممثلةً بالوزير الدكتور فتحي أبو مغلي تضع حل هذه الأزمة على سلم أولوياتها، وذلك بتعليمات الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء في رام الله سلام فياض-حسب تعبيره.

وأكد أن سبب الأزمة هو تراكم الديون على الوزارة لصالح اتحاد موردي الأدوية الذي رفض التوقيع على عقود التوريد لعطاء الأدوية للعام 2011 الذي بلغت قيمته ما يزيد على 200 مليون شيكل، موضحاً أن قيمة الديون بلغت نحو 160 مليون شيكل.

وقال النصر: إن حل الأزمة جزئياً جاء بسبب صرف وزارتي الصحة والمالية ما يزيد على 45 مليون شيكل لاتحاد الموردين خلال الأسابيع الماضية، وبناءً عليه قام الموردون بفتح أبواب مستودعاتهم وبدؤوا توريد الأدوية إلى مستودعات الوزارة.

وأضاف: إن وزارة الصحة تواصلت مع سفير فلسطين في القاهرة بركات الفرا الذي قام بدوره بإجراء التنسيق اللازم مع الحكومة المصرية ونقابة أطباء مصر التي قامت بدورها بتوفير 19 صنفاً من الأدوية الحيوية لإدخالها قطاع غزة عبر معبر رفح وستصل اليوم.

وأكد أن المشكلة ما زالت قائمة لأن العديد من الأصناف التي يقوم الموردون بإحضارها من الخارج تستغرق وقتاً لوصولها.

وبيَّن النصر أن وزارة الصحة من خلال تواصلها مع وزارة الصحة المصرية تقدمت من خلال سفير فلسطين بالقاهرة بطلب 100 صنف دوائي و160 من المستهلكات الطبية وتم إعداد الكشوف اللازمة، موضحاً أن معظم هذه الأصناف بحاجة إلى الشراء من السوق.

وأشار إلى أن الوزارة تواصل إجراء التنسيق مع الجانب الإسرائيلي لإدخال كمية من الأدوية والمستهلكات الطبية من مستودعاتها في رام الله ونابلس إلى المستودعات المركزية في قطاع غزة.

وبين أنه تم إعداد القوائم اللازمة لإرسال ما يزيد على 140 صنفاً من المستهلكات الطبية والمعدات الجراحية بقيمة 5ر2 مليون شيكل معبأةً في 140 عبوة دوائية كبيرة الحجم، بينما تم إعداد القوائم لإرسال 81 صنفاً دوائياً بقيمة 6 ملايين شيكل معبأة في 177 عبوة دوائية ليصبح إجمالي العبوات 317، أي ما يزيد على عشرين شاحنة من الأدوية والمستلزمات التي من المتوقع دخولها قطاع غزة خلال اليومين القادمين.

وأكد النصر أن هناك متابعة دائمة من قبل الرئيس عباس الذي كانت تعليماته واضحة بأن الماء والدواء والغذاء خط أحمر لأهالي قطاع غزة، الأمر الذي التزمت به وزارة الصحة خلال الأعوام الأربعة الماضية.

 

 

انشر عبر