شريط الأخبار

مصر: الأردن وافقت على سعر الغاز وبقيت "إسرائيل‏"

11:00 - 12 تشرين أول / يونيو 2011

مصر: الأردن وافقت على سعر الغاز وبقيت "إسرائيل‏"

فلسطين اليوم- ترجمة خاصة

وافقت الأردن على زيادة أسعار توريد الغاز المصري، بعد ٣ أشهر من المفاوضات المكثفة بين البلدين.

وقال وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني خالد طوقان إن عمان والقاهرة ستوقعان، قبل نهاية يونيو الحالي، اتفاقاً يتضمن سعراً «عادلاً» للإمدادات المصرية من الغاز.

وقال طوقان للإعلام: «سنتوصل إلى اتفاق قبل نهاية الشهر الحالي حول سعر عادل للغاز خلال اجتماع سيكون على الأرجح على مستوى وزارى».

وكانت مصر قد استأنفت إمداد المملكة بالغاز الطبيعي الذي توقف في ٢٧ أبريل الماضي، إثر تعرض إحدى محطات التوزيع في مدينة العريش لاعتداء أوقع أضرارا بالخط وأوقف الإمدادات.

فيما كانت الأردن تحصل على الغاز المصري بنحو ٣ دولارات لكل مليون وحدة حرارية، بينما كان السعر في السوق العالمية يتراوح بين ٦ و٧ دولارات.

وأوضح طوقان، أن خبراء من البلدين عقدوا الأسبوع الماضي اجتماعات على مدار يومين في عمان، تم خلالها تقريب وجهات النظر، مشيراً إلى أن الصيغة الجديدة توفر سعرا أكثر عدالة وقريبا من سعر السوق.

وتمد مصر الأردن بـ٨٠٪ من احتياجاتها لإنتاج الكهرباء، حيث تصدر لها يوميا ٦.٨ مليون متر مكعب من الغاز.

من جانبه، قال المهندس عبد الله غراب، وزير البترول، لـ«المصري اليوم»، إن الجانب الأردني تفهم موقف الحكومة المصرية بشأن ضرورة رفع أسعار توريد الغاز بما يتفق مع متطلبات الأسعار السائدة في السوق العالمية.

وأوضح أن أي اتفاق مع الأردن سيتضمن مزايا متعددة للجانبين تحفظ التوازن في العلاقة التعاقدية، بما لا يضر أي طرف خلال مراحل تنفيذه.

وقال مسؤول بارز في وزارة البترول إن الإعلان الأردني عن التوصل إلى اتفاق جديد لمراجعة الأسعار سيساعد مصر في مفاوضات مراجعة اتفاق توريد الغاز إلى شركة غاز شرق المتوسط المصدرة لإسرائيل، وتستهدف حصول الجانب المصري على أسعار أفضل.

ولفت إلى أن أي اتفاق جديد مع أي مستورد للغاز المصري يضغط على شركة غاز شرق المتوسط ويدفعها لمراجعة موقفها حيال مطالب الحكومة المصرية بضرورة رفع الأسعار للمستويات العالمية.

انشر عبر