شريط الأخبار

رسالة من القذافي إلى الكونغرس وضمانات تركية مقابل التنحي

10:20 - 11 حزيران / يونيو 2011

رسالة من القذافي إلى الكونغرس وضمانات تركية مقابل التنحي

فلسطين اليوم _ وكالات

تلقى الكونغرس الأميركي رسالة يزعم أنها من الزعيم الليبي معمر القذافي يطلب فيها وقف إطلاق النار في بلاده، متعهداً بإجراء إصلاحات ديمقراطية.

 

وذكرت صحيفة "ذي هيل" الأميركية، أمس الجمعة، أنها حصلت على نسخة من رسالة من ثلاث صفحات يقال إنها من الزعيم الليبي مؤرخة في التاسع من حزيران/يونيو 2011 وموجهة إلى البيت الأبيض والمشرعين الأميركيين يطلب فيها وقف إطلاق النار ويحث الولايات المتحدة على لعب دور ريادي في مفاوضات السلام.

 

ويتعهد القذافي في الرسالة بإجراء إصلاحات ديمقراطية ويقترح على الكونغرس الأميركي إرسال بعثة تقصي حقائق دعماً "للعلاقة الخاصة" بين ليبيا وأميركا.

 

وتطالب الرسالة "بوقف إطلاق النار وتمويل عملية إغاثة ومساعدة إنسانية في رعاية ودفع التواصل بين الفرقاء المتخاصمين في ليبيا".

 

وتشير الرسالة إلى فرنسا زاعمة أن حكومة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تلعب دوراً قيادياً في ليبيا لأنها تريد "السيطرة على النفط الليبي".

 

وتقول الرسالة إن "الأعمال العدائية في ليبيا هي شأن داخلي"، وتحركات حلف شمال الأطلسي "الناتو" "غير مناسبة وتدخل غير مشروع في ما هو في للأساس حرب أهلية ليبية".

 

وتؤكد الرسالة أن القذافي لطالما سعى "لإقامة علاقة خاصة مع أميركا تقوم على الاحترام والمنفعة المشتركة".

 

وتشير إلى أن ليبيا "كانت أول بلد أصدر مذكرة توقيف بحق (زعيم القاعدة أسامة) بن لادن وأول بلد تضامن مع الولايات المتحدة بعد أحداث 11 أيلول/سبتمبر .

 

ولم يؤكد مساعدو رئيسي مجلس النواب والشيوخ صحة هذه الرسالة، ورفض البيت الأبيض التعليق.

 

يشار إلى أن القذافي وجه في نيسان/أبريل الماضي رسالة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما يدعوه فيها لوقف الهجمات الجوية التي ينفذها "الناتو".

 

إلى ذلك، قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا عرضت على القذافي ضمانات مقابل مغادرة ليبيا.

 

وقال أردوغان في تصريح لمحطة تلفزيونية تركية "ليس أمام القذافي خيار سوى مغادرة ليبيا مع منحه ضمانات".

 

وأشار أردوغان إلى أن بلاده عرضت المساعدة في انتقال القذافي إلى أي مكان يرغب في الذهاب إليه، مضيفا أنه لم يرد على هذا العرض.

وذكر أنه اعتمادا على الجواب الذي سنحصل عليه سنناقش المسألة مع حلفائنا في حلف الأطلسي.

 

من جهته قال المبعوث الروسي إلى أفريقيا ميخائيل مارغيلوف إنه يدرس زيارة العاصمة الليبية طرابلس بعد زيارة لمعقل الثوار في مدينة بنغازي بشرق البلاد الثلاثاء ولقائه ممثلين عن المجلس الوطني الانتقالي في إطار وساطة تقوم بها روسيا.

 

وأوضح مارغيلوف، الجمعة، أنه سيجري محادثات في طرابلس مع كبار المسؤولين في حكومة معمر القذافي.

 

وأضاف أنه لم يتلق بعد تعليمات من الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف للقاء القذافي.

 

وأكد مبعوث الكرملين أن القذافي قد فقد "الحق الأخلاقي" في قيادة ليبيا بعد قيامه بقصف شعبه. وانضم ميدفيديف إلى الدول الغربية في مطالبة القذافي بالتنحي.

 

 

انشر عبر