شريط الأخبار

ابن الرئيس اليمنى يتمسك بموقفه للمحافظة على سلطة أبيه

06:17 - 10 تموز / يونيو 2011

ابن الرئيس اليمنى يتمسك بموقفه للمحافظة على سلطة أبيه

فلسطين اليوم – وكالات

لا يزال الرئيس اليمنى، المتواجد حاليا خارج البلاد للعلاج من جروح أصابته أثناء هجوم على قصره الرئاسى، يحظى بيد قوية على الأرض فى الداخل، وذلك عبر ابنه، "أحمد" الذى يقود أفضل القوات اليمنية من حيث التدريب، ونشرهم فى شوارع العاصمة، ويبدو أنه عازم على الحفاظ على حكم والده وسط الضغوط الهائلة فى الداخل والخارج.

وتزج قبضة نجل الرئيس اليمنى على عبد الله صالح، وأبناء أشقائه الذين يقودون أيضا قوات عسكرية كبرى، باليمن فى مواجهة بين قواته والمعارضة، وهى المواجهة التى إذا استمرت ستتحول إلى أعمال عنف جديدة. كما يبدو أن هذه المواجهة تشكل عقبة كبرى فى الجهود التى تدعمها الولايات المتحدة للتفاوض لوضع نهاية للأزمة أثناء وجود الرئيس خارج البلاد.

ويعمل أحمد، البالغ من العمر اثنين وأربعين عاما، من القصر الرئاسى ومن المكتب الرئيسى لوالده فى مجمع عسكرى بالعاصمة صنعاء، مما يجعل نائب الرئيس عبد ربه منصور هادى، القائم بأعمال الرئيس، يعمل من منزله أو من مكتبه فى وزارة الدفاع، بحسب ما ذكره مسئولون بالحكومة والحزب الحاكم.

كما تحدى صالح الابن وأبناء عمومته الضغوط من نائب الرئيس لسحب قواتهم من شوارع العاصمة كجزء من اتفاق هش لوقف إطلاق النار مع رجال القبائل المعارضين. وفى الحقيقة، منذ بدء الهدنة قبل أسبوع، جلب أحمد المزيد من الدبابات والقوات إلى مواقع بمنطقة الحصبة بالعاصمة بالقرب من منزل زعيم رجال القبائل، الشيخ صادق الأحمر، بحسب ما ذكره ضابط كبير بالجيش.

 

وقال الضابط "يتبع ابن الرئيس سياسة التصعيد، وكأنه يود القول بأنه الوريث الشرعى لوالده." وتحدث الضابط شريطة عدم نشر اسمه نظرا لحساسية الوضع وخوفا من بطش حلفاء الرئيس.

 

انشر عبر