شريط الأخبار

الأردن يوافق على تزويد محافظة أريحا بالكهرباء

02:11 - 10 حزيران / يونيو 2011

الأردن يوافق على تزويد محافظة أريحا بالكهرباء

فلسطين اليوم- رام الله

أبلغ رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية عمر كتانة السيد الرئيس محمود عباس بقرار مجلس الوزراء الأردني الموافقة على تزويد محافظة أريحا بالكهرباء بالسعر المدعوم الذي يطبق على شركات توزيع الكهرباء الأردنية، على أن يغطى فرق السعر من الحكومة الأردنية كدعم لصمود أهلنا في فلسطين.

وعبر كتانة، في برقية بعثها إلى السيد الرئيس محمود عباس، اليوم الخميس، باسمه وباسم سلطة الطاقة والموارد الطبيعية، عن بالغ تقديره واعتزازه للسيد الرئيس محمود عباس على دعمه اللا محدود لقطاع الكهرباء في فلسطين.

وقال إن هذا المشروع، ربط شبكة أريحا بالشبكة الأردنية، كان نتاجا لسعي السيد الرئيس محمود عباس مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، مضيفا 'إننا على قناعة من استمرار جهود سيادتكم لدعم قطاع الطاقة في فلسطين'.

وقالت برقية صادرة عن مكتب تمثيل المملكة الأردنية الهاشمية إلى سلطة الطاقة والموارد الطبيعية الفلسطينية إن قرار مجلس الوزراء الأردني يأتي 'كمنحة لدعم صمود الأهل في فلسطين، بناء على طلب تقدمت به السلطة الموقرة، لتخفيض سعر بيع الطاقة الكهربائية التي يتم تزويد المحافظة بها من قبل شركة الكهرباء الوطنية'.

وكان كتانة تقدم بطلب إلى وزير الطاقة والثروة المعدنية في المملكة الأردنية الهاشمية خالد طوقان لتخفيض سعر بيع الطاقة الكهربائية التي يتم تزويد المحافظة بها من قبل شركة الكهرباء الوطنية.

وقال كتانة، في رسالة بعثها إلى الوزير طوقان بهذا الخصوص، في شهر نيسان الماضي، إنه تجسيدا للعلاقة القوية بين الشعبين الفلسطينية والأردني، استجاب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني لطلب السيد الرئيس محمود عباس بتزويد محافظة أريحا بالتيار الكهربائي من قبل شركة الكهرباء الوطنية في الأردن، حيث تم التوقيع على اتفاقية بين شركة كهرباء محافظة القدس والسادة في شركة الكهرباء الوطنية بتاريخ 28/8/2006.

وأضاف أن هذه المكرمة الملكية جاءت كدعم لأهالي محافظة أريحا، وبدافع التخفيف من عبئ الأوضاع الصعبة التي يعيشونها بفعل سياسات الاحتلال المتمثلة في الاستيطان والسيطرة على مصادر المياه والحصار والإغلاق، إضافة على معدلات الاستهلاك العالية للطاقة الكهربائية وخاصة في فصل الصيف.

وبين كتانة، في رسالته، أن كلفة بناء الخط مع الجانب الأردني كانت 7 مليون دولار، وعلى الجانب الفلسطينية 2 مليون دولار، مشيرا إلى أنه مساهمة من الشركة ولتسريع العمل، قامت شركة كهرباء محافظة القدس، وعن طريق قروض ميسرة، بتمويل الخط كاملة في الجانب الأردني بطول 22 كيلو متر، وأيضا تمويل على الجانب الفلسطيني بطول 8 كيلومتر.

وأضاف أن الاتفاقية نصت على أن سعر التيار مربوط بتعرفة شركة الكهرباء الوطنية والسعر المحلي للوقود الثقيل وسعر شراء الغاز المصري، أيهما أعلى، أي ما يعادل 6 سنت ثمن الكيلووات/ساعة في حينه، وكان هذا السعر أقل من السعر من الجانب الإسرائيلي.

وقال إنه بتاريخ 25/5/2008 تم الاحتفال بالربط الكهربائي وتزويد محافظة أريحا بالتيار الكهربائي مع الجانب الأردني، وفي يوم الاحتفال نفسه تم رفع سعر التيار إلى 8 سنت، حيث أصبح يقارب السعر من الجانب الإسرائيلي.

وأضاف ' منذ ذلك التاريخ وحتى يومنا هذا (الثالث من نيسان) والشركة تحاول الوصول إلى تفاهم مع السادة شركة الكهرباء الوطنية حول تخفيض سعر شراء التيار الكهربائي وخصوصا أن شركة كهرباء محافظة القدس تحملت وحدها ثمن جميع الإنشاءات على الجانبين، وأنه تم عقد العديد من الاجتماعات على مختلف المستويات، وأيضا تم عقد لقاءات عديدة مع السادة رئيس وأعضاء الديوان الملكي العامر، وكان الجميع يؤكدون أهمية استمرار تزويد أريحا بالتيار الكهربائي ودعم صمود المواطنين'.

وتابع كتانة، في رسالته إلى الوزير طوقان، أنه 'بناء على هذه التوصيات من الديوان الملكي العامر، تم محاولة الوصول إلى مسودة اتفاق مع السادة في شركة الكهرباء الوطنية لتعديل السعر، بحث تكون تعرفة البيع مساوية لشركات توزيع الكهرباء الأردنية، مضافا إليها نسبة قليلة وتكون منصفة وعادلة للطرفين'، متمنيا من الوزير طوقان المساعدة في الوصول إلى حل، وعرض الموضوع على أعلى المستويات في الجانب الأردني الشقيق.

انشر عبر