شريط الأخبار

خطة صهيونية لإرغام سكان الأغوار على إخلائها

08:59 - 08 حزيران / يونيو 2011

خطة صهيونية لإرغام سكان الأغوار على إخلائها

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

أكد معهد أريج للأبحاث التطبيقية أن الإجراءات الإسرائيلية التعسفية تضاعفت حدتها منذ بداية هذا الأسبوع في الأغوار الشمالية، من خلال سلسلة من الممارسات التعسفية ضد المواطنين الفلسطينيين.

وبين المعهد أن هذه الإجراءات تمثلت في عمليات هدم لمنشآت سكنية وزراعية في منطقة المالح والفارسية، بالإضافة إلى تكثيف المناورات العسكرية وإجبار سكان قرية يرزة على الخروج من منازلهم، نتيجة تدريبات عسكرية ضخمة قامت بها قوات الاحتلال على أراضي القرية، إلى جانب قضم مزيد من الأراضي من خلال أعمال البناء التي يقوم بها الاحتلال بالقرب من قرية العقبة.

وأشار المعهد في تقرير أصدره، إلى أن سلطات الاحتلال هدمت مساكن ومنشآت زراعية في منطقتي الميتة والفارسية التابعتين لمجلس قرى المالح والمضارب البدوية، نهاية شهر أيار الماضي، كما قامت بهدم "بركسين" وحظائر للمواشي في تجمع الفارسية، وهدمت سبعة مساكن من الصفيح وخمسة "بركسات "وحظائر المواشي في تجمع الميتة، والواقع قرب عين الميتة بالأغوار.

وأوضح أن الاحتلال الإسرائيلي لم يكتف بالاستيلاء على أكثر من 95% من غور الأردن في العام 1967، وإعلانه منطقة عسكرية مغلقة يحظر على الفلسطينيين الوجود أو البناء فيه.

وجاء في التقرير: "إن (إسرائيل) تقوم بتنفيذ خطة استهداف ممنهجة لإرغام سكان الأغوار على إخلائها طوعًا بعد ترك أراضيهم، حيث ترتقي حملات الهدم التي يقوم بها الاحتلال في الأغوار إلى التطهير العرقي، وإزالة قرى وتجمعات فلسطينية بأكملها عن سطح الأرض وهذا ما أصبح مشهدا عاديا".

وأضاف: "إن هدم الاحتلال الإسرائيلي لمنازل المواطنين الفلسطينيين يُعد خرقا صريحًا وواضحًا، لجملة من قواعد القانون الدولي والإنساني والاتفاقيات الدولية".

انشر عبر