شريط الأخبار

د. الكاشف: منذ توقيع المصالحة لم يتم إدخال أي أدوية للقطاع عبر رام الله

01:46 - 08 حزيران / يونيو 2011

د. الكاشف: منذ توقيع المصالحة لم يتم إدخال أي أدوية للقطاع عبر رام الله

فلسطين اليوم-غزة

أكد الدكتور محمد الكاشف مدير عام التعاون الدولي بوزارة الصحة بحكومة غزة  أن أزمة الأدوية في قطاع غزة مستمرة منذ أربعة أعوام وهي ليست وليدة اللحظة , معتبراً أن الأزمة قد تفاقمت خلال الستة شهور الأخيرة وأصبح القطاع الصحي مهدد بكارثة حقيقية.

 

وأشار الدكتور الكاشف خلال حديث خاص مع "وكالة لفلسطين اليوم" انه ومنذ توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس لم يتم إدخال أي دفعة من الأدوية للقطاع عبر رام الله , رافضاً في الوقت نفسة زج قضية الأدوية كونها قضية صحية وإنسانية وتهم حياة المواطنين بالقضايا الخلافية بين الضفة وغزة.

 

اوضح د. الكاشف ان كمية الأدوية التي دخلت القطاع خلال الست شهور الأخيرة لا تشكل سوى 10% من الاحتياجات الأساسية للقطاع من الأدوية , وان عدد الأدوية التي أصبح رصيدها صفر حتى تاريخ 8-6-2011 بلغ 178 صنفاً من الأدوية , و190 صنفاً من المهمات الطبية الضرورية لأقسام العنايات والحضانة وعناية القلب وعمليات التخدير والاستقبال وقسطرة القلب , وبعض الأدوية لمرضى القلب والدم والأورام والعيون والفشل الكلوي والأطفال.

 

وعن الخطة التي أعلنتها وزارة الصحة بإعلان حالة الطوارئ حول تقليص العمليات وغيرها , حذر الدكتور الكاشف من تعرض عدد من المرضى للوفاة بسبب تأخر إجراء العمليات , او حدوث العديد من المضاعفات  لدى المرضى, بالإضافة إلي تأخير قوائم العمليات وغيرها من السلبيات الخارجة عن إرادة وزارة الصحة والتي نتجت عن الحصار ومماطلة حكومة رام الله.

 

وشدد الدكتور الكاشف على استمرار الاتصالات مع حكومة رام الله التي تبرر ان القطاع لا يعاني وحيداً من نقص الأدوية ,متمنياً انتهاء أزمة الأدوية المتفاقمة وفصل القضايا الصحية والإنسانية عن الخلافات .

انشر عبر