شريط الأخبار

أبو سيسي: المحققون هددوني بقتل عائلتي!!

09:21 - 07 كانون أول / يونيو 2011


أبو سيسي: المحققون هددوني بقتل عائلتي!!

فلسطين اليوم- وكالات

أفاد الأسير ضرار موسى أبو سيسي 42سنة، والذي اختطف يوم 19/2/2011 م ،من أوكرانيا على يد السلطات الصهيونية ،أنه تعرض لتعذيب وحشي وقاس على يد المحققين الصهاينة في مراكز تحقيق بيتح تكفا وعسقلان، وأن المحققين هددوه بقتل زوجته وأسرته .

 

وأضاف ضرار أنه اختطف خلال سفره في القطار في أوكرانيا من قبل أشخاص بلباس مدني وبعضهم بلباس عسكري، وتم إنزاله من القطار وأخذه إلى العاصمة بسيارة ،ومن ثم تم اعلامه أنه معتقل من قبل جهاز الموساد الصهيوني.

 

وقال أنه تم احتجازه لمدة 6 ساعات وبعدها تم نقله إلى دولة الكيان، وتم التحقيق معه في معتقل بيتح تكفا لمدة 20 يوما، ثم نقل إلى تحقيق عسقلان، وأنه تعرض لتعذيب قاس من شبح وحرمان من النوم والتهديد بقتل عائلته.

 

وأشار الأسير في إفادته أن ما جرى معه هو قرصنة صهيونية وانتهاك لكل القوانين والشرائع الدولية، وان التهم التي وجهت إليه باطلة وغير قانونية،مؤكدا أنه يعاني من عدة أمراض ووضعه الصحي يتدهور، حيث يعاني من مشكلة في القلب والمرارة والكلى وغضروف في الظهر ، ومشاكل في المعدة وضعف في الدم وآلام في عينه اليسرى، وأن إدارة السجن لا تقدم له سوى المسكنات. و

 

قال أن مؤسسة أطباء بلا حدود قامت بزيارته وتبين أنه يعاني من حصوة بالكلى ويحتاج إلى إجراء عملية،ولا زال الأسير ضرار معزولا في زنازين انفرادية في سجن ايشل مطالبا بالتدخل للإفراج عنه ، وفضح ما جرى له من قرصنة واختطاف وما يتعرض له من إهمال طبي وعزل انفرادي.

 

يذكر أن الأسير ضرار السيسي متزوج و أب لستة أولاد، وقد عمل قبل اعتقاله نائب مدير محطة التوليد في قطاع غزة، وهو حاصل على دكتوراه في هندسة محطات الكهرباء، وهو من مواليد الأردن، واستقر في قطاع غزة عام 1999، وحاول خلالها الحصول على لم شمل لكن سلطات الاحتلال رفضت ذلك، ومن ثم صدر له جواز فلسطيني مؤقت للسفر فقط عام 2010، وأنه توجه إلى أوكرانيا برفقة أسرته لرؤية شقيقه الذي لم يره منذ سنوات طويلة، حتى تم اختطافه واعتقاله.

انشر عبر