شريط الأخبار

الشيـخ سلامة يوجه صرخة استغاثة عاجلة للأمة

01:58 - 07 حزيران / يونيو 2011

الشيـخ سلامة يوجه صرخة استغاثة للأمة

أدركوا المسجد الأقصى والمساجد والقدس قبل فوات الأوان

فلسطين اليوم: غزة

استنكر الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس اقتحام عدد من المستوطنين لباحات المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم الثلاثاء، وتضييقهم على المصلين أثناء صلاة فجر اليوم حيث قاموا باعتقال أحد المصلين.

وحذر الشيخ سلامة  من الهجمة المنظمة التي تقوم سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتنفيذها ضد المسجد الأقصى المبارك والمدينة المقدسة حيث كشف النقاب عن أن مجموعات إسرائيلية متطرفة تستعد لسلسلة اقتحامات لباحات المسجد الأقصى المبارك خلال الأسبوع الجاري من أجل تهويد الأقصى وبناء ما يسمي بالهيكل المزعوم بدلاً منه لا سمح الله.

وشدد سلامة على ان سلطات الاحتلال الإسرائيلي لديها برنامج مخطط لتهويد البلدة القديمة بالقدس من خلال إقامة الحدائق التلمودية وحفر الأنفاق وآخرها في منطقة عين سلوان، مبيناً أن البلدة القديمة وخاصة سلوان والشيخ جراح ستشهد المزيد من الحفريات وهدم البيوت، حيث إن سلطات الاحتلال تنفذ مخططاتها من اجل جعل البلدة القديمة عاصمة لليهود العالم.

وأشاد الشيخ سلامة بصمود أهلنا المقدسيين وعرب 1948م ورباطهم ودفاعهم عن المسجد الأقصى والقدس، كما دعاهم إلي ضرورة تكثيف تواجدهم في المسجد الأقصى والمدينة المقدسة رداً على دعوات المستوطنين للتواجد في ساحة البراق لإقامة شعائر تلمودية بمناسبة ما يسمي بأعيادهم الدينية.

وطالب الشيخ سلامة أبناء الأمتين العربية والإسلامية بوقفة جادة من أجل الأقصى والقدس وبضرورة أن تكون القدس حاضرة عندهم من أجل دعم صمود المواطن المقدسي والمؤسسة المقدسية، لنصل سوياً إلي تحقيق صمود المدينة المقدسة التي تتعرض لمجزرة كبيرة، وما مشروع بناء أربعة ألاف ومائة وحدة استيطانية جديدة في القدس عنا ببعيد.

وبين سلامة أن الاجتماع الأخير لحكومة الاحتلال داخل البلدة القديمة وما رافقه من تخصيص مائة مليون دولار لدعم الاستيطان في القدس إلا دليل واضح على ذلك، وكذلك إغلاق أكثر من خمس وعشرين مؤسسة مقدسية، وكذلك محاولات سلطات الاحتلال طرد أكثر من مائة ألف مقدسي من خلال تنفيذ مخططاتهم بهدم آلاف المنازل في البلدة القديمة.

وقال سلامة إن هذه الأعمال الإجرامية تتم بتمويل من حكومة الاحتلال الإسرائيلي وكذلك من مستثمرين  يهود من أمثال المليونير ميسكوفيتش والذي خصص أكثر من سبعين مليون دولار لإقامة مستوطنة في رأس العامود .

ووجه الشيخ سلامة صرخة استغاثة لمسلمي العالم حكاماً ومحكومين بأن أدركوا الأقصى والقدس قبل فوات الأوان.

كما استنكر الشيخ سلامة الجريمة النكراء التي قام بها عشرات المستوطنين فجر اليوم الثلاثاء بإحراق مسجد قرية المغيّر الكبير في محافظة رام الله كما كتبوا شعارات عنصرية على جدرانه.

وقال سلامة: إن قيام المستوطنين بإضرام النار في مسجد قرية المغيّر الكبير اليوم الثلاثاء لهو عمل إجرامي، حيث إن هذا العمل الإجرامي قد أدي إلي احتراق أجزاء كبيرة من المسجد المذكور ،بالإضافة إلي إحداث أضرار جسيمة في المسجد .

وبين سلامة أن هذه الأعمال الإجرامية التي يقوم بها المستوطنون تتم تحت مرأى وحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الشيخ سلامة: إن هذه الأعمال الإجرامية ليست جديدة فقد سبقتها حوادث واعتداءات وإحراق مساجد متعددة، حيث سبق  لسلطات الاحتلال أن قامت بهدم مسجد الصحوة في مدينة رهط بالنقب داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م كما أصدرت سلطات الاحتلال قبل فترة أوامر هدم لمسجد  الصحابي الجليل سلمان الفارسي في قرية بورين جنوب محافظة نابلس، كما اقتحم مستوطنون مسجداً في بلدة حواره ودنسوه بعبارات مسيئة للدين الإسلامي، كما تم  قبل شهور قليلة إحراق مسجد قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس شمال الضفة الغربية،  ومسجد قرية ياسوف من قبل المستوطنين، حيث أتت النيران عليهما بالكامل.

انشر عبر