شريط الأخبار

الرفاعي: شعبنا في كل أماكن تواجده مُصر على العودة لوطنه بكل السبل المتاحة

04:25 - 06 حزيران / يونيو 2011

الرفاعي: شعبنا في كل أماكن تواجده مُصر على العودة لوطنه بكل السبل المتاحة

فلسطين اليوم: لبنان

قال ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان الحاج أبو عماد الرفاعي "إن العدو الصهيوني عمد، وبدم بارد، إلى ارتكاب مجزرة حقيقية على الحدود مع الجولان المحتل، فأوقع 23 شهيداً و447 جريحاً أمام أنظار العالم أجمع، ضد شعبنا الأعزل الذي يعبر عن تطلعه في العودة إلى وطنه بالتوجه نحو أرضه متسلحاً بإيمانه بقضيته وبصدور عارية.

وأضاف: "لقد أثبت شعبنا الفلسطيني في الجولان المحتل، وقبله في مارون الراس، وفي كل أماكن تواجده، أنه مصر على العودة إلى وطنه بكل السبل المتاحة، ومهما غلت التضحيات، وأنه مصمم على مواجهة ورفض كل مؤامرات التوطين والوطن البديل.

وأكد الرفاعي: "إن أبناء شعبنا مستعدون للعودة إلى وطنهم سيراً على الأقدام، أو محمولين على الأكتاف، وأن ما يمنعهم من ذلك هو غياب القرار السياسي والإرادة الحرة العربية، ولولا ذلك، لكان شعبنا متجمهراً على الحدود بأطفاله ونسائه وشيوخه الى أن يحقق عودته.

وعلق الرفاعي على تصريحات الخارجية الأمريكية بالقول: "لقد تأكد، كما في كل مرة، نفاق ما يسمى المجتمع الدولي، الذي يشجع العدو على قتل أبناء شعبنا الأعزل، كما صرحت وزارة الخارجية الأمريكية، في الوقت الذي يتباكى فيه هذا المجتمع الدولي وهذه الإدارة، على حرية الإنسان في الوطن العربي، في محاولة مكشوفة لمصادرة قرار شباب أمتنا، وتزييف إرادتهم وتوجهاتهم، والعمل على اثارة الفتن والنعرات، متوهمين أن باستطاعتهم حرف شباب هذه الأمة عن الصراع الحقيقي ضد الكيان الصهيوني وضد حماته في الغرب.

واختتم الرفاعي متسائلاً عن سبب تقاعس الأمم المتحدة في القيام بواجباتها، وقال: "من المفترض بالأمين العام للأمم المتحدة، وبدلاً من المطالبة بتأمين الحماية للكيان الصهيوني الذي لا يزال يستمر في احتلال الأرض وإبعاد الناس عن بيوتهم وأراضيهم، ان يقوم بوظيفته بتأمين الحماية اللازمة للاجئين العزل على الحدود، الذين تدعم القرارات الدولية، ولا سيما القرار 194، حق إعادتهم فوراً إلى بيوتهم وقراهم، ودعم قضيتهم العادلة.."

انشر عبر