شريط الأخبار

مستشار عباس: حل السلطة مستبعد

10:42 - 06 حزيران / يونيو 2011

مستشار عباس: حل السلطة مستبعد

فلسطين اليوم-وكالات

 استبعد نمر حماد المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني محمود عباس، اتخاذ الأخير أي قرار «مصيري» بحل السلطة الفلسطينية في حال فشلت كافة جهود عملية السلام مع الجانب الإسرائيلي وفشل المساعي الفلسطينية في الاعتراف بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة، مؤكدا ان السلام مع حكومة إسرائيلية وزرائها مستوطنين لن يكون سهلا، وتساءل عن ماذا يمكن ان تفعل الإدارة الاميركية أمام العراقيل التي تضعها إسرائيل لعملية السلام وتحديها الشرعية الدولة.

 

وقال حمّاد لصحيفةـ «البيان»الإماراتية إن فكرة حل السلطة مستبعدة وغير واردة على طاولة المشاورات الفلسطينية الداخلية، مشيراً إلى أن السلطة ستبحث بخيارات عدة باستثناء حل السلطة إن فشلت العملية السلمية . وأوضح، أن السلطة الفلسطينية ترحب وتؤيد أي مبادرة سلام تقضي بحل الدولتين والإنسحاب الإسرائيلي من الأراضي المحتلة والاعتراف بالحقوق الفلسطينية المشروعة كاملةً ، وما دون ذلك ستتوجه إلى الأمم المتحدة للحصول على اعتراف 165 دولة بالدولة الفلسطينية المستقلة.

 

وأشار حماد، إلى أن فرنسا وباتفاق مع أطراف أوروبية أخرى يعملون من أجل عقد مؤتمر للسلام في باريس قريباً، مطالباً في الوقت ذاته الإدارة الأميركية بأن توقف دعمها لإسرائيل والضغط عليها للتجاوب مع التحرك الدولي الداعي للاعتراف بالدولة الفلسطينية ونيل الحقوق للشعب الفلسطيني. وعن مستقبل عملية السلام في ظل وجود حكومة نتانياهو الإسرائيلية قال نمر حماد:« لا توجد بوادر إيجابية في تحقيق تقدم بعملية السلام في ظل وجود حكومة عنصرية تجمع عددا كبيرا من وزرائها مستوطنين».

 

وفي ختام حديثه، وجه نمر حماد سؤالا للإدارة الأميركية للاستفسار عن دورهم المقبل تجاه عملية السلام والتحدي الإسرائيلي«قائلاً» ماذا عليكم أن تفعلوا أمام التحدي الإسرائيلي..؟

 

وكان الرئيس محمود عباس هدد وفي أكثر من محفل سياسي بحل السلطة الفلسطينية، إن فشلت كافة جهود عملية السلام ووصلت المفاوضات المتوقفة أصلاً منذ شهور إلى طريق مسدود، الأمر الذي اعتبرته «إسرائيل» تحذيرا مبطنا من قبل الرئيس عباس للعودة إلى المفاوضات ووقف عمليات الاستيطان التي تعتبرها السلطة شرطا من شروط استئناف المفاوضات من جديد.

انشر عبر