شريط الأخبار

"إسرائيل" تعرقل دخول المعدات اللازمة لتنفيذ مشاريع المياه الدولية

09:01 - 05 تموز / يونيو 2011

 

"إسرائيل" تعرقل دخول المعدات اللازمة لتنفيذ مشاريع المياه الدولية

فلسطين اليوم-غزة

قلل مدير عام مصلحة بلديات الساحل منذر شبلاق من أثر التسهيلات التي زعم الجانب الإسرائيلي اتخاذها على صعيد تزويد المشاريع التي تمولها المنظمات الدولية في غزة بالمستلزمات الإنشائية والتجهيزية اللازمة لإنجاز هذه المشاريع.

 وأكد شبلاق في حديث لـ"الأيام" أنه بالرغم من إدخال الجانب الإسرائيلي المستلزمات الإنشائية من مواد البناء، إلا أنه في المقابل أعاق منذ إعلانه في حزيران العام الماضي عن بعض التسهيلات إدخال المعدات والتجهيزات المختلفة اللازمة للمشاريع التي تنفذها المصلحة.

 وبين أنه كان يتم إدخال المعدات والتجهيزات المختلفة ومنها مضخات المياه والأنابيب وقطع الغيار إلى غزة قبيل القرار الإسرائيلي المذكور، بينما عمد الجانب الإسرائيلي بعد صدور هذا القرار إلى منع دخول هذه التجهيزات بذريعة ما سماه الاستخدام المزدوج لها، وذلك لتبرير منعه دخولها، ما أعاق تنفيذ العديد من المشاريع.

 ولفت شبلاق إلى مدى تأثير الجهات المانحة على الموقف الإسرائيلي تجاه إدخال التسهيلات المطلوبة لتنفيذ المشاريع المختلفة التي تمولها في القطاع، مبيناً أن الحكومة الألمانية مارست الضغط اللازم على الجانب الإسرائيلي ما ألزم الأخير بإدخال المطلوب لتنفيذ مشروع معالجة المياه العادمة "مشروع الشيخ عجلين" الذي تموله ألمانيا بقيمة تصل إلى نحو 14 مليون يورو، إضافة إلى تخصيص ألمانيا موازنة تشغيلية لتصل بذلك الكلفة الإجمالية للمشروع إلى نحو 8ر19 مليون يورو.

 وأوضح أن المشاريع التي تنفذها المصلحة بتمويل من جهات مختلفة كوكالة الغوث وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ما زالت شبه معطلة نظراً لعدم تلبية الجانب الإسرائيلي مطالب المصلحة، مثل إدخال المضخات والتجهيزات الخاصة بالمشاريع المتعلقة بإقامة خزانات مائية.

 وقال شبلاق إن لدينا عدة مشاريع تتعلق بإنشاء خزانات مائية كان من المفترض إنجاحها إلا أن عدم إدخال المعدات حال دون إتمام تنفيذها، لافتا إلى أن الاعتماد على معدات وتجهيزات تصل إلى غزة عبر قنوات أخرى مثل الأنفاق تعد أقل جودة لا يفي بالغرض المطلوب.

 وحذر من الخطورة المترتبة على تأخير تنفيذ هذه المشاريع من حيث موقف الجهة المانحة وإمكانية اضطرارها لتحويل ما خصصته من دعم للمشاريع المائية لصالح دعم مشاريع أخرى.

 وأكد أن المشاريع التي نفذتها مصلحة بلديات الساحل في قطاع كمشاريع معالجة المياه العادمة حققت إنجازاً، متوقعاً أن يتم خلال العام المقبل الانتهاء كلياً من مشكلة التلوث في مياه شواطئ غزة.

 وشدد شبلاق على أهمية التركيز على مشاريع تحلية المياه لتوفير مياه الشرب، منوها إلى خطورة ارتفاع نسبة الملوحة في مياه الخزان الجوفي الأمر الذي يقتضي البدء بتنفيذ الدراسات التي أعدتها مصلحة مياه بلديات الساحل في مجال تنفيذ مشاريع لتحلية مياه البحر.

 

انشر عبر