شريط الأخبار

السعودية تؤكد وصول صالح..ونائبه يتولى الصلاحيات

08:43 - 05 حزيران / يونيو 2011

السعودية تؤكد وصول صالح..ونائبه يتولى الصلاحيات

فلسطين اليوم- وكالات

أعلن الديوان الملكي السعودي أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وصل إلى العاصمة السعودية الرياض للعلاج من جروح أُصيب بها.

وقال الديوان أن الرئيس اليمني وصل مع مسؤولين ومواطنين أصيبوا بجروح مختلفة للعلاج في السعودية.

وفي غضون ذلك أعلن البيت الأبيض أن جون برينان كبير مساعدي الرئيس باراك أوباما لمكافحة الإرهاب تحدث يوم السبت مع عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس اليمني وسط اضطرابات متزايدة في اليمن.

وامتنع تومي فيتور المتحدث باسم البيت الأبيض عن الإدلاء بمزيد من التصريحات بشأن الاتصال بين برينان والحكومة اليمنية التي يعصف بها العنف المتصاعد.

ويسود اليمن حالة من التشوش بعد مغادرة الرئيس علي عبد الله صالح إلى السعودية للعلاج الطبي بعد تعرض قصر الرئاسة لهجوم صاروخي يوم الجمعة. ووقع الهجوم بعد أشهر من الاحتجاج العنيف المتزايد ضد حكم صالح الذي بدأ قبل ثلاثة عقود.

وذكرت قناة الجزيرة أن نائب الرئيس تولى مهام رئيس الدولة والقائد الأعلى للقوات المسلحة.

وزار برينان السعودية ودولة الإمارات العربية الأسبوع الماضي لإبلاغهما قلق أوباما بشأن الوضع الأمني المتدهور في اليمن الذي يستخدم كقاعدة لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب لمهاجمة الولايات المتحدة .

ويأتي خبر توجه صالح إلى السعودية بعد ساعات من نفي مصادر رسمية يمنية و سعودية الأنباء التي تحدثت عن نقله إلى الرياض لتلقي العلاج إلى جانب 5 من كبار المسئولين اليمنيين إلى السعودية .

وألمح مصدر يمني إلى أن مغادرة صالح تأتي على خلفية سوء حالته و ضعف الإمكانات الطبية للعلاج في اليمن.. ولم يستبعد المصدر أن يكون توجه صالح إلى السعودية "لدواع سياسية".

وكان الرئيس اليمني أكد مساء الجمعة أنه "بخير" بعد الهجوم الذي استهدفه مع كبار قادة الدولة خلال أدائهم صلاة الجمعة في المسجد الرئاسي واتهم الزعيم القبلي صادق الأحمر بأنه وراء الهجوم

وكانت وسائل إعلامية عربية وعالمية، أعلنت نقلا عن مصادر مطلعة، أن الرئيس اليمني، علي عبد الله صالح، توجه إلى السعودية لتلقي العلاج، بعد إصابته في قصف بقصره الجمعة.. وفي هذه الأثناء، أعلن عن وساطة سعودية من أجل هدنة بين القبائل والقوات الموالية للرئيس اليمني.

وذكرت مصادر مطلعة، أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، قد نقل إلى السعودية لتلقي العلاج من إصابات قالت "بي بي سي" إن من بينها شظية قرب القلب، وحروقا بالصدر والوجه.

وكان مصدر في المؤتمر الشعبي الحاكم في اليمن، فضل، قد أكد الخبر، وذكر عدم ذكر أن "صالح توجه إلى العاصمة السعودية تحديدا لتلقي العلاج، ويتوقع وصوله عند الساعة التاسعة والنصف بتوقيت صنعاء، إثر إصابات أصيب بها أمس الجمعة في هجوم على مسجد الصالح الرئاسي".

وألمح المصدر إلى أن مغادرة صالح تأتي على خلفية سوء حالته، وضعف الامكانات الطبية للعلاج في اليمن.. ولم يستبعد المصدر أن يكون توجه صالح إلى السعودية "لدواع سياسية".

وذكرت قناة الجزيرة نقلا عن مراسلها في الرياض، ماجد الحجيلان، أن نبأ توجه الرئيس إلى السعودية مؤكد، وأنه من أجل العلاج، ومن المتوقع أن يصل إلى الرياض إن لم يكن وصل بالفعل.

وأشار المراسل، إلى أن السعودية أعلنت وساطتها من أجل التوصل إلى هدنة في اليمن بين زعماء القبائل والقوات الموالية للرئيس اليمني.

وقال المراسل، إن ذلك جاء بعد مكالمة بين الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، وعبد ربه منصور هادي، نائب الرئيس اليمني، الجمعة، بعد إصابة صالح.

وقد أعلن الشيخ صادق الأحمر، شيخ قبيلة حاشد، استمرار التزامه بوقف إطلاق النار بناءً على وساطة يقودها الملك السعودي، وولي عهده، رغم القصف المتكرر من قوات صالح على منزله ومنازل إخوانه.

ويأتي خبر توجه صالح إلى السعودية بعد ساعات من نفي مصادر رسمية يمنية وسعودية الأنباء التي تحدثت عن نقله إلى الرياض لتلقي العلاج، إلى جانب 5 من كبار المسؤولين اليمنيين.

وكان الرئيس اليمني أكد مساء الجمعة أنه "بخير"، بعد الهجوم الذي استهدفه مع كبار قادة الدولة، خلال أدائهم صلاة الجمعة في المسجد الرئاسي، واتهم الزعيم القبلي صادق الأحمر بأنه وراء الهجوم.

انشر عبر