شريط الأخبار

خشية غضب الفلسطينيين.."إسرائيل" تعلن حالة التأهب القصوى

08:25 - 05 كانون أول / يونيو 2011


"إسرائيل" تعلن حالة التأهب القصوى

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

تتخذ قوات الاحتلال الإسرائيلي والشرطة اليوم تدابير مكثفة في مختلف أنحاء المناطق بسبب حلول ذكرى النكسة.

وقد أعلن جيش الاحتلال حالة التأهب في المناطق الشمالية والوسطى والجنوبية تحسباً لاندلاع مواجهات على الحدود اللبنانية والسورية وفي الضفة الغربية وقطاع غزة.

وصدرت إلى الجنود تعليمات واضحة تقضي بعدم السماح لأي شخص باجتياز حدود "إسرائيل".

ونشرت الشرطة الآلاف من أفرادها وقوات حرس الحدود ووحدات خاصة في مختلف المناطق وخاصة في الشمال والقدس المحتلة وتستعد للتصدي لمظاهرات ينظمها فلسطينيون في ذكرى النكسة.

وكانت التنظيمات الفلسطينية في لبنان قد قررت إلغاء فعالياتها التي كانت مقررة قرب الحدود "الإسرائيلية" بعد أن أعلن الجيش اللبناني عن إغلاق تلك المنطقة.

وبالرغم من ذلك وضعت قوات الجيش اللبناني في منطقة جنوب الليطاني في حالة استنفار قصوى بعد أن أصدرت بعض الجمعيات والتيارات بياناتٍ دعت فيها للتظاهر باتجاه الحدود مع "إسرائيل".

وعلى الرغم من الأنباء في سوريا ولبنان عن إلغاء مسيرات إحياء ذكرى النكسة باتجاه الحدود مع إسرائيل التي كان مخطط لها اليوم, واصل الجيش الإسرائيلي الاستعدادات على مستويات عالية وتم تعزيز قوات إضافية على الحدود.

وذكرت صحيفة معاريف أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نقل في الأيام الأخيرة رسائل إلى سوريا ولبنان والسلطة الفلسطينية عبر طرف ثالث محذرا فيها من محاولة اختراق الحدود خلال إحياء فعليات ذكرى النكسة, مشيرا إلى أن هذا الأمر من شأنه أن يؤدي إلى تغيير دراماتيكي في الأوضاع في الشرق الأوسط, خصوصا بين  إسرائيل وجاراتها.

وهدد نتنياهو خلال رسالته أنه إذا اضطرت "إسرائيل" لمواجهة الأحداث على حدودها فإنها ستفعل كل شيء من أجل منع هذه الأحداث, ولم يستبعد نتنياهو اللجوء إلى القوة العسكرية في حال اضطر الجيش إلى ذلك.

وقال مصدر عسكري صهيوني: "ليس لدينا نية بالسماح لأي شخص بالدخول لـ"إسرائيل", وسنعمل بالتوازن مع عدة وسائل وسنستخدم النيران الحية إذا احتجنا لذلك".

 

 

انشر عبر