شريط الأخبار

الأسيرة دعاء الجيوسي تدخل عامها العاشر في سجون الاحتلال

08:47 - 04 حزيران / يونيو 2011

الأسيرة دعاء الجيوسي تدخل عامها العاشر في سجون الاحتلال

فلسطين اليوم _ وكالات

أفاد مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية، عبد الناصر فروانة، بأن الأسيرة دعاء زياد جميل الجيوسي دخلت عامها العاشر بشكل متواصل في سجون الاحتلال الإسرائيلي .

 

وذكر فروانة ، بأن الأسيرة الجيوسي ( 30 عاماً ) عزباء ومن سكان مدينة طولكرم ، طالبة متفوقة في جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس ، وكانت على وشك إتمام دراستها الجامعية في علم الاجتماع ، واعتقلت من بيتها ليلة السادس من (يونيو) حزيران عام 2002 بتهمة الانتماء لـ " الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين " ومساعدة فدائي من الشعبية في تنفيذ عملية في نتانيا أدت إلى قتل وجرح عدد من الإسرائيليين ، وقد تعرضت لصنوف مختلفة من التعذيب القاسي ، ومن ثم صدر بحقها حكماً بالسجن المؤبد ثلاث مرات بالإضافة إلى 32 عاماً أي ( 329 عاماً ) ، وهي تقبع الآن في سجن الدامون .

وأوضح فروانة بأن الأسيرة هي واحدة من خمس أسيرات يقضين حكماً بالسجن المؤبد لمرة واحدة أو لعدة مرات وهن : أحلام التميمي ، قاهرة السعدي ، آمنة منى ، سناء شحادة ، دعاء الجيوسي .

 

وفي التقرير الذي نشره فروانة نقل عن والدتها ، قولها "أن سلطات الاحتلال كثيراً ما تضع العراقيل أمام منحها ومنح والدها تصريح الزيارة ، وان كريمتها الوحيدة دعاء تعاني في سجنها من إلتواء في العمود الفقري ومن أمراض الأسنان واللثة وترفض إدارة السجن إدخال طبيب أو تقديم العلاج اللازم لها ، فيما نجلها الوحيد كان قد أصيب بإصابات بالغة خلال انتفاضة الأقصى ".

 

وذكر فروانة بأن سلطات الاحتلال اعتقلت و منذ العام 1967 ولغاية الآن أكثر من ( 12 ألف ) مواطنة فلسطينية ، بينهن أمهات ، زوجات ، فتيات قاصرات ، طالبات ، كفاءات أكاديمية وقيادات مجتمعية ونائبات في المجلس التشريعي ، ..الخ .

 

مضيفاً بأن سلطات الاحتلال وأجهزتها الأمنية المختلفة لا تفرق في معاملتها ما بين أسير وأسيرة ، والكل يُحتجز في ظروف لا إنسانية ويتعرض لأساليب وإجراءات قمعية وصنوف مختلفة من التعذيب الجسدي والنفسي .

انشر عبر