شريط الأخبار

القدس العربي: قيادة حماس ستبقى في دمشق

08:00 - 03 تموز / يونيو 2011

القدس العربي: قيادة حماس ستبقى في دمشق

فلسطين اليوم-القدس العربي

 بحث المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في اجتماع له بدمشق خلال يومي الثلاثاء والأربعاء الفائتين عدداً من القضايا السياسية لاسيما موضوع المصالحة الفلسطينية، ومتابعة تحقيقها وتطبيق خطواتها على الأرض بالتفاهم مع حركة فتح والفصائل الفلسطينية، وذلك وفق بيان وزعه مكتب حماس الإعلامي لوسائل الإعلام. وأضاف البيان أن الاجتماع بحث أيضاً ما أثير في الإعلام من تصريحات وتعليقات على كلمة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة في حفل المصالحة بالقاهرة.

وأكد المكتب السياسي على انَّ كلمة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة جاءت معبِّرة ومنسجمةً مع مواقف الحركة وسياساتها وثوابتها، وأيّة تصريحات بخلاف ذلك أيًّا كان مصدرها لا تمثّل الحركة ومؤسساتها، وأنَّ تصريحات رئيس وأعضاء المكتب السياسي تمثِّل الحركة ومواقفها، والمكتب السياسي هو الجهة الوحيدة المخوّلة بالتَّعليق أو الاستدراك على تصريحات رئيس وأعضاء المكتب السِّياسي إن لزم ذلك.

وحسب مراقبين فإن هذا البيان يشكل تخطئة للقيادي محمود الزهار وكلامه السابق الذي انتقد فيه مضمون كلام مشعل الذي ألقاه خلال توقيع المصالحة مع حركة فتح في القاهرة مؤخراً.

وعلمت 'القدس العربي' من مصادر فلسطينية أن اجتماعات المكتب السياسي لحركة حماس بدمشق شهدت هذه المرة مشاركة واسعة من قيادات حماس في قطاع غزة والضفة الغربية والخارج برئاسة خالد مشعل الأمر الذي رأى فيه مراقبون في سورية أنه يدحض المزاعم عن انشقاقات في المواقف داخل حركة حماس ويؤكد وحدة الصف الداخلي الحمساوي.

وعلمت 'القدس العربي' أيضاً أن وفداً قيادياً رفيعاً من حماس في غزة وصل إلى دمشق قبل أيام للمشاركة في اجتماعات المكتب السياسي للحركة منهم القياديان خليل الحية ونزار العوض الله، كما أن اجتماعات قيادة حماس في دمشق تدحض المزاعم التي تحدثت عن نية الحركة نقل مقر قيادتها خارج دمشق بعد الأحداث التي شهدتها سورية.

وشهدت الأيام الماضية تصريحات للقيادي محمود الزهار قال فيها ان ما ورد في كلمة مشعل خلال توقيع المصالحة الفلسطينية لا يمثل حركة حماس في سابقة هي الأولى من نوعها، فرد عليه القيادي عزت الرشق مؤكداً على قيادية الحركة من دمشق وما يمثله موقع مشعل كرأس الهرم في حماس.

 

 

 

انشر عبر