شريط الأخبار

الاحتلال يرغم تجار القدس على إغلاق محلاتهم

07:24 - 02 كانون أول / يونيو 2011


الاحتلال يرغم تجار القدس على إغلاق محلاتهم

القدس المحتلة: فلسطين اليوم

انتقد بيان أصدره مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية إرغام شرطة الاحتلال أصحاب المحلات التجارية في البلدة من القديمة من القدس على إغلاق محلاتهم تزامنا مع مسيرة ما يسمى ب"رقص الإعلام"، وهي المسيرة السنوية التي يحتفل فيها الصهاينة بذكرى سقوط القدس واحتلالها.

وتساءل البيان، عما إذا كانت الشرطة ستقوم بالإجراء ذاته مع أصحاب المحلات اليهود في الشق الغربي من المدينة، أو حتى في الحي اليهودي في البلدة القديمة وتطلب من التجار اليهود إغلاق محلاتهم، لأن مسيرة للفلسطينيين ستخترق الشوارع في هاتين المنطقتين.

و تساءل البيان أيضا عن الجهة التي ستعوض أصحاب المحلات التجارية عن الخسائر التي ستلحق بهم من جراء إغلاق محلاتهم، علما بأن الحركة التجارية في أسواق البلدة القديمة تعاني من حالة ركود تام بسبب الحصار الصهيوني المفروض على المدينة المقدسة، والمترافق مع حملات دهم وملاحقة ضريبية تستنزف موارد المقدسيين.

وقال زياد الحموري مدير المركز، إن هذه الإغلاق التي تقوم بها الشرطة بصورة دورية تستوجب مراجعة، وإعادة نظر، لأنها تلحق الضرر بقطاعات واسعة من المواطنين تتعدى التجار إلى المواطنين أنفسهم الذين هم عرضة لاعتداءات يومية من قبل المتطرفين اليهود وصلت حد القتل كما حدث في بلدة سلوان، ولا تحرك الشرطة ساكنا لوقفها، بينما هي تغلق الشوارع ومحاور الطرق وتحد من حركة المواطنين الفلسطينيين في سبيل تأمين حرية التنقل والحركة لمستوطنيها.

 

انشر عبر