شريط الأخبار

مصادر أمريكية:أوباما ضغط على مصر لإغلاق معبر رفح خشية "الجهاد وحماس"

12:29 - 02 تموز / يونيو 2011

مصادر أمريكية:أوباما ضغط على مصر لإغلاق معبر رفح خشية "الجهاد وحماس"

فلسطين اليوم- ترجمة خاصة

ذكرت مصادر أمريكية لموقع تيك ديبكا الاستخباراتي، أن الإدارة الأمريكية برئاسة باراك أوباما مارست ضغوطاً على الحاكم العسكري لمصر محمد طنطاوي لإلغاء التسهيلات الخاصة بفتح معبر رفح جنوب قطاع غزة.

وحسب المصادر فقد حذرت واشنطن مصر  بأن فتح معبر رفح كما تم أول يوم من فتحه السبت الماضي أدت لتحركات عناصر المقاومة الفلسطينيين، ومن تنظيم القاعدة إلى سيناء وداخل سيناء  وبذلك تكون مصر قد عرضت قناة السويس والمدن المصرية الواقعة على القناة لتكن عرضه لهجمات.

وقال الأمريكان لمصر: أن العناصر التي لا علم بها من قبل المخابرات المصرية  سينتقلون بحرية من معبر رفح  وسينفذون عمليات داخل مصر ثم يرجعون فوراً لقطاع غزة.

وحسب المصادر، فبتاريخ 31 مايو من الشهر الماضي أي قبل ثلاثة أيام أبلغ المشير طنطاوي الإدارة الأمريكية على فرض قيود جديدة على معبر رفح  بشكل آخر إغلاق معبر رفح بشكل شبه كلي أمام قطاع غزة.

وحسب المصادر، فقد سأل المسؤولون الأمريكان طنطاوي إن كان مستعد للقاء العميد عاموس جلعاد في القاهرة ورد طنطاوي بأنه لا مشكلة لديه وبعد أن حصلت واشنطن على الرد الايجابي من المجلس العسكري المصري  توجه جلعاد للقاهرة أمس الأربعاء ليعرف من المصرين الترتيبات الجدية في المعبر وليحاول جلعاد تنسيق حركة معبر رفح بين تل أبيب والقاهرة دون التنسيق مع حماس كما كان الأمر إبان الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وقد كشف موقع ديبكا عن الشروط الرسمية التي بعث بها المصريين لحماس والمتعلقة بمعبر رفح

أولاً:سلمت مصر حماس قائمة تضم 5 آلاف اسم من سكان قطاع غزة ممنوعين من دخول مصر  ومعظمهم من قادة وعناصر عز الدين القسام وسرايا القدس والجبهة الشعبية والتنظيمات الأخرى في قطاع غزة.

ثانياً:  يسمح فقط دخول معبر رفح لعدد لا يزيد عن 400 شخص يومياً

ثالثاً: من اليوم وصاعداً لا لمرور المرضي من غزة لمصر بشكل حر  حيث سيتم إرسال لجنة طبية مصرية لقطاع غزة تفحص من هو مريض ومن هو ليس مريض وبحاجة للعلاج في مصر

رابعاً:"على حماس أن تقدم لمصر يومياً قائمة ال400 اسم الذين سيدخلون من غزة  لمصر  ومصر يحق لها أن تلغي أي اسم من القائمة وتمنعه من دخول الأراضي المصرية.

ويقول الموقع  بأن عدد من قادة حماس ومن بينهم محمود الزهار المتواجدين في دمشق حاليا  والذين تعهدوا لسكان القطاع بفتح معبر رفح  يستشيطون غضباً ويهددون العمل ضد المجلس العسكري المصري عبر إغلاق معبر رفح بواسطة نشر أمن من حماس على المعبر لتقول حماس للعالم العربي والدولي بأن المجلس العسكري المصري يقوم باستفزاز القطاع دون مبرر.

 

انشر عبر