شريط الأخبار

الشلل يصيب معبر رفح

07:12 - 02 حزيران / يونيو 2011

الشلل يصيب معبر رفح

فلسطين اليوم-وكالات

بعد 4 أيام من بدء العمل بالتسهيلات التي أدخلتها الحكومة المصرية على أساليب العمل فيه، ساد معبر رفح أمس شبه شلل. واتهم الجانب الفلسطيني السلطات المصرية بالتراجع عن معظم تلك التسهيلات، غير أن السلطات المصرية نفت إحداث أي تغيير على آليات تشغيل المعبر.

وقالت مصادر فلسطينية إن الجانب المصري لم يسمح منذ صباح أمس (الأربعاء) إلا بمرور حافلة مسافرين واحدة فقط.

وفي رفح، نفى مسؤول أمني كبير، أمس، أن تكون مصر قد أجرت أي تغيرات على الآلية الجديدة في المعبر، مشددا على أنه لم يتم تحديد أعداد الفلسطينيين العابرين يوميا، وأنه سيسمح بمرور أي أعداد في مواعيد فتح المعبر. وقال المسؤول إنه «لم يطرأ أي تغير على شروط العبور». وأضاف أن لجنة التنسيق الفلسطيني التي توجد في المعبر من الجانب المصري هي التي طلبت عقد اجتماع مع مسؤولين مصريين، كما أنها طالبت بتحديد أعداد العابرين يوميا، إلا أن الجانب المصري أبلغهم بأن الوضع سيظل كما هو حتى يتفق على الأعداد المسموح لها بالدخول يوميا. وقال إن الفلسطينيين الذين يتم منعهم من السفر في الوقت الحالي هم المدرجون على قوائم المنع، وإن الجانب المصري وعد بإعادة النظر في هذه القوائم خلال 3 أشهر، مشيرا إلى إعادة نحو 120 فلسطينيا فقط، خلال الفترة الماضية، جميعهم من الممنوعين، معترفا بأن هناك أسماء مدرجة على القوائم من دون ذنب، وطالب ببعض الوقت لإعادة النظر فيها.

ونفى المسؤول أن يكون أي مريض فلسطيني قد منع من الدخول منذ بدء تشغيل المعبر بالآلية الجديدة. وأضاف أن لجنة الكشف على المرضى تفحص أوراق المرضى، لافتا إلى أنه لا توجد أي بوادر أزمة مع الفلسطينيين نهائيا.

كما نفى أن تكون مصر قد طلبت أي كشوف مسبقة بأسماء الفلسطينيين العابرين، موضحا أن إجمالي العابرين منذ يوم السبت الماضي بلغ 2912، منهم 1775 فلسطينيا وصلوا إلى الأراضي المصرية، و1137 فلسطينيا غادروا إلى غزة

انشر عبر